عبد الله بن عامر بن يزيد اليحصبي أبي عمران الدمشقي أبي نعيم الشامي

"ابن عامر القارئ"

مشاركة

الولادةالبلقاء-الأردن عام 21 هـ
الوفاةدمشق-سوريا عام 118 هـ
العمر97
أماكن الإقامة
  • دمشق-سوريا

نبذة

عَبْد اللَّه بْن عامر بن يزيد بْن تميم، أَبُو عمران اليَحْصَبي، مقرئ أهل الشّام، وأحد القراء السبعة المشهورين. قرأ القرآن عَلَى المُغيرة بْن أَبِي شهاب المخزومي، عَنْ عثمان. وعَلَى أَبِي الدِّرْداء، وقرأ عَلَى فَضَالَةَ بْن عُبَيْد. وَحَدَّثَ عَنْه، وعَنْ: معاوية، والنُّعْمان بْن بشير، وواثلة بْن الأسقع، وطائفة. ثقة، صدوق. ولي قضاءَ دمشق بعد أَبِي إدريس الخَوْلاني. وكان قاضي الْجُنْد، وكان عَلَى بناء مسجد دمشق، وكان رئيس المسجد لا يرى فيه بِدْعَةً إلا غَيَّرها. ومات سنة ثماني عشرة ومائة، وله سبعٌ وتسعون سنة.


الترجمة

م ت: عَبْد اللَّه بْن عامر بن يزيد بْن تميم، أَبُو عمران اليَحْصَبي، [الوفاة: 111 - 120 ه]
مقرئ أهل الشّام
قرأ القرآن عَلَى المُغيرة بْن أَبِي شهاب المخزومي، عَنْ عثمان. ويقال: إن ابن عامر سَمِعَ قراءةَ عثمان فِي الصَّلاة. ويقال: إنّه قرأ عَلَيْهِ نصفَ القرآن، ولم يصحّ. وروينا بإسنادٍ قويّ أَنَّهُ قرأ القرآنَ عَلَى أَبِي الدِّرْداء، وفي النّفس مِنْ هذا شيءٌ، مَعَ أنّ ذَلِكَ محتَمَل عَلَى بعدٍ، بناءً عَلَى ما رَوَى عَنْ خَالِد بْن يزيد المُرّي، أَنَّهُ - أعني ابن عامر- وُلِد سنة ثمانٍ مِنَ الهجرة، وأمّا صاحبُه يحيى الذماريّ فَقَالَ: ولُد ابن عامر سنة إحدى وعشرين مِنَ الهجرة،
وورد أيضًا أَنَّهُ قرأ عَلَى فَضَالَةَ بْن عُبَيْد. وَحَدَّثَ عَنْه، وعَنْ: معاوية، والنُّعْمان بْن بشير، وواثلة بْن الأسقع، وطائفة.
وَعَنْهُ: ربيعة بْن يزيد، وعَبْد اللَّه بْن العلاء بن زبر، والزبيدي، وَيَحْيَى بْنُ الْحَارِثِ الذِّمَارِيُّ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ يزيد بْن جَابِر، وآخرون.
وثَّقه النّسائي وغيره، وخلفه فِي القراءة صاحبُهُ الذماريّ. [ص:261]
قَالَ: الْهَيْثَمُ بْن عِمران: كَانَ ابن عامر رئيس أهلِ المسجد زمنَ الوليد وبَعْده.
وقَالَ سَعِيد بْن عَبْد العزيز: ضرب ابن عامر عطية بن قيس حين رفع يديه فِي الصَّلاة، فرَوى عَمْرو بْن مهاجر أنّ ابن عامر استأذن عَلَى عُمَر بْن عبد العزيز، فلم يأذن لَهُ، وقَالَ: ضرب أخاه عطيّةَ أنْ رَفَعَ يديه، إنْ كنّا لَنُؤَدّب عليها بالمدينة.
قُلْتُ: فِي كنية ابن عامر تسعةُ أقوال، أصحّها أَبُو عِمران، وقد ولي قضاءَ دمشق بعد أَبِي إدريس الخَوْلاني.
وقَالَ هشام بن عمار: حدثنا الْهَيْثَمُ بْن عِمران قَالَ: كَانَ فِي رأس المسجد بدمشق فِي زمان عَبْد الملك، وبعده ابن عامر، وكان يُغْمَز فِي نَسَبه، فجاء رمضان، فقالوا: من يؤمنا؟ فذكروا المهاجر بن أَبِي المهاجر، فقيل: ذا مولى، ولسنا نريد أن يَؤُمَّنا مولى، فَبَلَغتْ سُلَيْمَان، فلما استُخْلِف بعث إلى المهاجر، فَقَالَ: إذا كَانَ أول لَيْلَةٍ فِي رمضان قفْ خلفَ الإِمَام، فإذا تقدّم ابن عامر، فخُذْ بثيابه واجْذُبْه، وقل: تأخَّرْ، فلن يتقدَّمَنا دَعِيٌّ وَصَلِّ أنتَ بالنَّاسَ، ففعل ذَلِكَ. وكان ابن عامر يزعم أنه مِنْ حِمْيَر.
قُلْتُ: الأصحّ أَنَّهُ ثابت النَّسَب.
وقَالَ يحيى بْن الحارث: وكان ابن عامر قاضي الْجُنْد، وكان عَلَى بناء مسجد دمشق، وكان رئيس المسجد لا يرى فيه بِدْعَةً إلا غَيَّرها. قَالَ: ومات يومَ عاشوراء، سنة ثماني عشرة ومائة، وله سبعٌ وتسعون سنة، رحمه اللَّه - تعالى -.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

أبو محمد عبد الله بن عامر بن يزيد اليحصبي الدمشقي: قاضيها التابعي الجليل الحافظ المقرئ الثقة الأمين. قرأ عن المغيرة بن أبي شهاب المخزومي وأبي الدرداء وأصحاب عثمان رضي الله عنهم. وعنه جماعة منهم إسماعيل بن عبد الله بن أبي المهاجر وأبو عبيد مسلم ويحيى بن الحارث. مولده سنة 21 هـ وتوفي سنة 118هـ[736م].

شجرة النور الزكية في طبقات المالكية

 

 

عبد الله بن عامر اليحصبي
أحد مشاهير علماء التابعين، إمام أهل الشام في القراءة، وإليه انتهت مشيخة الإقراء بالشام.
ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الثالثة من حفاظ القرآن.
كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.
قال «أبي عمرو بن العلاء»: أخذ «ابن عامر» القراءة عرضا عن «أبي الدرداء» وعن «المغيرة بن شهاب» صاحب «عثمان بن عفان» وقيل عرض «ابن عامر» «القرآن» على «عثمان» نفسه.
قال «خالد بن يزيد المريّ»: سمعت «عبد الله بن عامر» يقول: قبض رسول الله صلى الله عليه وسلّم ولي سنتان، وانتقلت إلى دمشق، ولي تسع سنين انتهى.
وقال «يحيى بن الحارث»: إن «ابن عامر» ولد سنة إحدى وعشرين من الهجرة.
وقال «هشام بن عمّار»: حدثنا «عراك بن خالد» حدثنا «يحيى بن الحارث» قال: قرأت على «ابن عامر» وقرأ ابن عامر على «المغيرة بن شهاب» وقرأ «المغيرة» على «عثمان بن عفان» رضي الله عنه.
قال «هشام»: وهذا أصحّ عندنا.
وكان «ابن عامر» من مشاهير علماء عصره في القراءة والاقراء، ولا زالت قراءته يتلقاها المسلمون بالقبول حتى الآن، وهو أحد القراء السبعة المشهورين.
وقال «الذهبي»: ولي «ابن عامر» قضاء دمشق، بعد «أبي إدريس الخولاني» وحدث عن «معاوية، وفضالة بن عبيد، والنعمان بن بشير»، وغيرهم.
وروى عنه «محمد بن الوليد الزبيدي، وربيعة بن يزيد، وعبد الرحمن بن يزيد، وعبد الله بن العلاء، وآخرون».
وقال: «يحيى بن الحارث»: كان «ابن عامر» قاضي الجند، وكان رئيس المسجد لا يرى فيه بدعة إلا غيّرها» اهـ.
توفي «ابن عامر» سنة ثمان عشرة ومائة، وله سبع وتسعون سنة، بعد حياة حافلة في تعليم القرآن الكريم. رحمه الله رحمة واسعة.

معجم حفاظ القرآن عبر التاريخ

 

 

عبد الله بن عَامر، رَحمَه الله
تُوفي سنة ثَمَان عشرَة وَمِائَة.

 تاريخ العلماء النحويين من البصريين والكوفيين وغيرهم-لأبو المحاسن المفضل التنوخي المعري.

 

 

عبد الله بن عامر بن زيد، أبوعمران اليحصي الشامي: أحد القراء السبعة. ولي قضاء دمشق في خلافة الوليد بن عبد الملك. ولد في البلقاء، في قرية "رحاب " وانتقل إلى دمشق، بعد فتحها، وتوفي فيها. قال الذهبي: مقرئ الشاميين، صدوق في رواية الحديث .

-الاعلام للزركلي-

 

 

عبد الله بن عامر هو عبد الله بن عامر اليحصبي، من بطون اليمن، يكنّى بأبي عمران، ويُقال بأبي نعيم، وهو من الطبقة الثانية من التابعين، روى عن عددٍ من الصحابة رضي الله عنهم؛ كمعاية بن أبي سفيان، وأبي الدرداء، وغيرهم، وُلد عبد الله بن عامر سنة إحدى وعشرين من الهجرة، بيد أنّ ما ورد على لسانه أنّ ولادته كانت في السنة الثامنة هجرية، في ضيعةٍ يُقال لها رحاب، تقع في منطقة البلقا، أمّا وفاته فكانت في دمشق سنة مئةٍ وثمان عشرة للهجرة.

علم ابن عامر وتلاميذه

عبد الله بن عامر هو أحد القرّاء السبعة، كما أنّه إمام أهل الشام في القراءة، وإليه وصلت مشيخة الإقراء، كان رئيس المسجد الأموي، وممّن أشرف على بنائه، كما تولّى القضاء في دمشق، عُرف عنه الإمامة والعلم، كان حافظاً ومتقناً، فاضلاً وصادقاً في النقل، لا يُطعن في أمانته وروايته، صاحب فصاحةٍ في اللسان مقترنةً بفهمٍ عميقٍ، لم يُعرف عنه تجاوزاً عمّا ذهب إليه الأثر، ولا رأي خالف به الخبر، فكان من خيار التابعين وأجلّهم، كان له تلاميذ كُثر؛ برز منهم: هشام بن عمار السلمي الدمشقي، وابن ذكوان عبد الله بن أحمد القرشي الدمشقي.

علم القراءات القرآنية

لا شكّ أنّ القرآن الكريم نُقل بالتواتر، إلّا أنّه نُقل أيضاً بعدّة رواياتٍ، ممّا أوجب على العلماء إيجاد علمٍ خاصٍ بقراءته، والذي سُمّي بعلم القراءات القرآنية، ويقوم على معرفة كيفيّة أداء ألفاظ القرآن، واختلافها، وإعادة نسبتها إلى ناقلها، كما تمّ التمييز بين القراءات الصحيحة عن غيرها من القراءات الشاذة، بوجود ثلاث شروطٍ وأركان؛ تعتمد على توافقها مع وجه من وجوه اللغة العربية، إضافةً إلى توافقها مع رسم مصحف عثمان رضي الله عنه، وأن تكون منقولةً بتواترٍ، أو بسندٍ مشهورٍ صحيحٍ، وقد وصلت العديد من القراءات التي نُقلت بتواترٍ ودقّةٍ، ومنها قراءة ابن عامر الشامي.=https://mawdoo3.com/=


  • تابعي
  • ثقة مأمون
  • حافظ للقرآن الكريم
  • شيخ الإقراء
  • صدوق
  • عالم بالقراءات
  • فاضل
  • قارئ
  • قاض
  • محدث حافظ
  • مشهور
  • معلم القرآن الكريم
  • معمر
  • مقرئ
  • نحوي

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022