إبراهيم بن سعيد الجوهري أبي إسحاق

مشاركة

الولادة171 هـ
الوفاةتركيا-تركيا عام 247 هـ
العمر76
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق
  • أضنة-تركيا

الطلاب


نبذة

إِبْرَاهِيم بن سعيد الْجَوْهَرِي أَبُو إِسْحَاق من أهل بغداذ سكن عين زربة مرابطا وَمَات بعد الْخمسين والمائتين روى عَن أبي أُسَامَة حَمَّاد بن أُسَامَة فِي الْجِهَاد وَقَالَ مُسلم فِي دَلَائِل النُّبُوَّة وَمِمَّنْ روى ذَلِك عَنهُ إِبْرَاهِيم بن سعيد حَدثنَا أَبُو أُسَامَة.


الترجمة

إِبْرَاهِيم بن سعيد الْجَوْهَرِي أَبُو إِسْحَاق من أهل بغداذ سكن عين زربة مرابطا
وَمَات بعد الْخمسين والمائتين
روى عَن أبي أُسَامَة حَمَّاد بن أُسَامَة فِي الْجِهَاد وَقَالَ مُسلم فِي دَلَائِل النُّبُوَّة وَمِمَّنْ روى ذَلِك عَنهُ إِبْرَاهِيم بن سعيد حَدثنَا أَبُو أُسَامَة
رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

 

الجَوْهَري الإِمَامُ الحَافِظُ المُجَوِّدُ, صَاحِبُ "المُسْنَدِ" الأَكْبَرِ, أبي إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيْمُ بنُ سَعِيْدٍ البَغْدَادِيُّ, الجَوْهَرِيُّ، وَأَصْلُهُ مِنْ طَبَرِسْتَانَ.
وُلِدَ بَعْدَ السَّبْعِيْنَ وَمائَةٍ.
وَسَمِعَ مِنْ سُفْيَانَ بنِ عُيَيْنَةَ، وَمُحَمَّدِ بنِ فُضَيْلٍ، وَعَبْدِ الوَهَّابِ الثَّقَفِيِّ، وَأَبِي مُعَاوِيَةَ، وَوَكِيْعٍ، وَأَنَسِ بنِ عَيَاضٍ اللَّيْثِيِّ، وَأَبِي أُسَامَةَ، وَطَبَقَتِهِم.
وَعَنْهُ: الجَمَاعَةُ -سِوَى البُخَارِيِّ- وَأبي الجَهْمِ بنُ طَلاَّبٍ، وَأبي الحَسَنِ بنُ جَوْصَا، وَأبي طَاهِرٍ بن فيل، وأبي عروبة، والحكيم الترمذي مُحَمَّدُ بنُ عَلِيٍّ، وَيَحْيَى بنُ صَاعِدٍ، وَزَكَرِيَّا خياط السنة، وخلق كثير.
وثقه النسائي.
وَقَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ جَعْفَرِ بنِ خَاقَانَ: سَأَلْتُ إِبْرَاهِيْمَ بنَ سَعِيْدٍ الجَوْهَرِيَّ عَنْ حَدِيْثٍ لأَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيْقِ، فَقَالَ لِجَارِيَتِهِ: أَخرِجِي لِيَ الجُزْءَ الثَّالِثَ وَالعِشْرِيْنَ مِنْ "مُسْنَدِ أَبِي بَكْرٍ". فَقُلْتُ لَهُ: أبي بَكْرٍ لاَ يَصِحُّ لَهُ خَمسُوْنَ حَدِيْثاً, مِنْ أَيْنَ ثَلاَثَةٌ وَعِشْرُوْنَ جُزْءاً? فَقَالَ: كُلُّ حَدِيْثٍ لاَ يَكُوْنُ عِنْدِي مِنْ مائَةِ، وَجْهٍ، فَأَنَا فِيْهِ يَتِيْمٌ.
قَالَ الخَطِيْبُ: كَانَ ثِقَةً ثَبْتاً مُكْثِراً صَنَّفَ "المُسْنَدَ".
وَقَالَ إِبْرَاهِيْمُ بنُ عَبْدِ اللهِ: كَانَ أبيهُ سَعِيْدٌ ثِقَةً مُحْتَشِماً نَبِيلاً, حَجَّ مَرَّةً، فَحَجَّ مَعَهُ أربعمائة نَفْسٍ مِنْهُم: هُشَيْمٌ، وَإِسْمَاعِيْلُ بنُ عَيَّاشٍ، وَكُنْتُ أَنَا مِنْهُم.
قَالَ أَحْمَدُ بنُ كَامِلٍ القَاضِي: حَدَّثَنِي عَلِيُّ بنُ الحَسَنِ النَّجَّارُ، أَخْبَرَنَا الصَّاغَانِيُّ، أَخْبَرَنَا إِبْرَاهِيْمُ بنُ سَعِيْدٍ الجَوْهَرِيُّ قَالَ: رَأَيْتُ صَبِيّاً ابْنَ أَرْبَعِ سِنِيْنَ قَدْ حُمِلَ إِلَى المَأْمُوْنِ قَدْ قَرَأَ القُرْآنَ، وَنَظَرَ فِي الرَّأْيِ غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا جَاعَ بَكَى.
وَقَالَ أبي مُحَمَّدٍ بنُ اللَّبَّانِ: حَفِظْتُ القُرْآنَ وَلِي خَمْسُ سِنِيْنَ.
قُلْتُ: الرَّجُلُ ثِقَةٌ, حَافِظٌ، وَقَدْ لَيَّنَهُ حجاج بن الشاعر بلا، وجه. وَتُوُفِّيَ: مُرَابِطاً, بِعَيْنِ زَرْبَةَ. فَمَا حَرَّرُوا وَفَاتَهُ كَمَا يَنْبَغِي. فَقِيْلَ: مَاتَ سَنَةَ سَبْعٍ وَأَرْبَعِيْنَ، وَقِيْلَ: سَنَةَ أَرْبَعٍ وَأَرْبَعِيْنَ، وَقِيْلَ: سَنَة تِسْعٍ وَأَرْبَعِيْنَ، وَقِيْلَ: سَنَةَ ثَلاَثٍ وَخَمْسِيْنَ وَمائَتَيْنِ, رَحِمَهُ اللهُ.
أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ الهَاشِمِيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ القَطِيْعِيُّ، أَخْبَرَنَا أبي بَكْرٍ بنُ الزَّاغُوْنِيِّ، أَخْبَرَنَا أبي نَصْرٍ الزَّيْنَبِيُّ، أَخْبَرَنَا أبي طَاهِرٍ المُخَلِّصُ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بنُ مُحَمَّدٍ، حدثنا إبراهيم بن سعد الجَوْهَرِيُّ، حَدَّثَنَا مَرْوَانُ بنُ مُعَاوِيَةَ، أَخْبَرَنَا أبي مَالِكٍ الأَشْجَعِيُّ، أَخْبَرَنَا نُبَيْطُ بنُ شَرِيْطٍ، عَنْ أَنَسٍ, قَالَ: شَهِدْتُ خُطْبَةَ رَسُوْلِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِمِنَىً، فَحَمِدَ اللهَ، وَقَالَ: "الحَمْدُ للهِ أَحْمَدُهُ وَأَسْتَعِيْنُهُ". ثُمَّ سأَلَهُم: "أَيَّ يَوْمٍ أَحْرَمُ" ? قَالُوا: هَذَا اليَوْمَ. وَقَالَ: "وَأَيَّ بَلَدٍ أَحْرَمُ" ? قَالُوا: هَذَا البَلَدَ. قَالَ: "فَأَيَّ شَهْرٍ أَحْرَمُ" ? قَالُوا: هَذَا الشَّهْرَ. قَالَ: "فَإِنَّ دِمَاءكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ" ? قَالُوا: اللَّهُمَّ نَعَمْ.
وَبِهِ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيْمُ بنُ سَعِيْدٍ، حَدَّثَنَا أبي أُسَامَةَ، عَنْ بُرَيْدٌ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوْسَى، عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "إِنَّ اللهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ، فَإِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ". ثُمَّ تَلاَ: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} [هود: 102].
سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي

 

 

 

إِبْرَاهِيم بن سعيد الْجَوْهَرِي أَبُو إِسْحَاق الْبَغْدَادِيّ الطَّبَرِيّ الأَصْل
روى عَن حجاج الْأَعْوَر وروح بن عبَادَة
وَعنهُ الْجَمَاعَة سوى البُخَارِيّ وَأَبُو حَاتِم وَابْن صاعد
قَالَ عبد الله بن جَعْفَر بن خاقَان سَأَلته عَن حَدِيث لأبي بكر الصّديق فَقَالَ لجاريته أَخْرِجِي لي الْجُزْء الثَّالِث وَالْعِشْرين من مُسْند أبي بكر الصّديق فَقلت لَهُ لَا يَصح لأبي بكر خَمْسُونَ حَدِيثا من أَيْن ثَلَاثَة وَعِشْرُونَ جُزْءا فَقَالَ كل حَدِيث لَا يكون عِنْدِي من مائَة وَجه فَأَنا فِيهِ يَتِيم
قَالَ الْخَطِيب كَانَ ثِقَة مكثرا صنف الْمسند
وَقَالَ مُحَمَّد بن مُوسَى الْبَرْبَرِي الَّذِي اجْتمعت عِنْدهم كتب الْوَاقِدِيّ أَرْبَعَة مُحَمَّد بن سعد والجوهري وَأَبُو حسان الزيَادي وَإِبْرَاهِيم بن هَاشم ابْن مشكان مَاتَ سنة سبع وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 إِبْرَاهِيم بن سعيد الجوهرى البغدادى الْحَافِظ
سمع سُفْيَان بن عُيَيْنَة وَعبد الْوَهَّاب الثقفى وإمامنا حكى عَنهُ أَنه قَال يَا أَبَا عبد الله إِن الكرابيسى وَابْن الثلجى قد تكلما
قَالَ أَحْمد فيمَ قلت فى اللَّفْظ
فَقَالَ أَحْمد اللَّفْظ بالقران غير مَخْلُوق وَمن قَالَ لفظى بالقران مَخْلُوق فَهُوَ جهمى
قَالَ عبد الله بن جَعْفَر بن خاقَان سَأَلته عَن حَدِيث لأبى بكر الصّديق
فَقَالَ لجاريته أخرجى لى الْجُزْء الثَّالِث وَالْعِشْرين من مُسْند أَبى بكر
فَقلت لَهُ أبي بكر لَا يَصح لَهُ خَمْسُونَ حَدِيثا فَمن أَيْن هَذَا قَالَ كل حَدِيث لَا يكون عندى من مائَة وَجه فألقيه
توفى سنة سبع وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.


كتبه

  • المسند
  • إمام محدث حجة
  • ثبت
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • مصنف
  • ممن روى له مسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021