خیرو بن صالح بن أحمد

مشاركة

الولادةدمشق-سوريا عام 1334 هـ
الوفاة1400 هـ
العمر66
أماكن الإقامة
  • القنيطرة-سوريا
  • دمشق-سوريا

نبذة

خیرو بن صالح بن أحمد بن خليل ياسين ؛ وينتهي نسبه إلى الحسين بن علي رضي الله عنها . ولد في دمشق بحي الميدان سنة 1334ه تقريبا ، وكانت أمه رأت في المنام - وهو حمل - من يبشرها به ، ويطلب إليها أن تسمیه و محمد خير , ففعلت ، ولكن اسمه صحف عند التسجيل فزيدت عليه واو .


الترجمة

خیرو یاسین  

مقرئ ، فقيه ، شافعي ، نحوي

خیرو بن صالح بن أحمد بن خليل ياسين ؛ وينتهي نسبه إلى الحسين بن علي رضي الله عنها .

ولد في دمشق بحي الميدان سنة 1334ه تقريبا ، وكانت أمه رأت في المنام - وهو حمل - من يبشرها به ، ويطلب إليها أن تسمیه محمد خير , ففعلت ، ولكن اسمه صحف عند التسجيل فزيدت عليه واو . 

نشأ صاحب الترجمة بدمشق في رعاية أبيه ، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة . ولم يلبث أبوه أن توفي ، فانتقل إلى رعاية أخواله الذين أخذوه معهم إلى بلدة ( القنيطرة ) فبقي فيها حتى قارب عمره العشرين ، وحينئذ رجع إلى دمشق ، وبدأ بطلب العلم . 

قرأ على الشيخ حسن حبنكة في جامع منجك القريب من داره بعدما استهوته الحلقات العلمية القائمة فيه . ويعد من الطبقة الأولى التي أخذت عن الشيخ . وزامل الشيخ صادق حبنكة ، والشيخ حسين خطاب ، والشيخ نعيم شقير .

ثم تعرف إلى المقرئ الشيخ عز الدين العرقسوسي ، فحفظ عليه القرآن الكريم وأتقنه ، وأعجب به الشيخ فأحبه وقربه ووكل إليه تعليم القرآن من دونه من الطلاب وتحفيظهم إياه وتفسيره لهم ، ثم استخلفه من بعده . وعلى المترجم حفظ العديد من طلاب العلم .

اتصل بعدد من العلماء المشهورين ، وأخذ عنهم كالشيخ علي الدقر ، والشيخ محمد الهاشمي ، والشيخ أحمد الجوبراني ، الذي قرأ عليه الفقه الشافعي في كتاب مغني المحتاج .

دأب المترجم في طلب العلم وتعليمه حتى آخر حياته دون انقطاع ، فكان يعلم الطلاب المبتدئين وهو لا يزال يأخذ عن أساتذته .

شغل بعض الوظائف الدينية مدة ، فتولى التدريس والخطابة والإمامة في مساجد العتابة ، والموصلي ، وصهيب الرومي رضي الله عنه ، ورجال الزوايا والغواص وكلها في حي الميدان ، فعمرها بالعبادة ، وملأها بطلاب العلم . كما تولى التدريس في جامع منجك ، ومعهد التوجيه الإسلامي ، فكان أحد المدرسين البارزين فيه . 

توفي منتصف ليلة الاثنين 19 صفر عام 1400 ه الموافق 7 كانون الثاني 1980م. 

من كتاب تاريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر الهجري لمحمد مطيع الحافظ ونزار أباظة.

يوجد له ترجمة أوسع في الكتاب.


  • آل البيت الشريف
  • إمام مسجد
  • حافظ للقرآن الكريم
  • خطيب
  • عالم بالتفسير
  • فقيه شافعي
  • متقن
  • مدرس
  • معلم القرآن الكريم
  • مقرئ
  • نحوي

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021