محمد بن الخضر بن إبراهيم الخطيب المحولي أبي بكر

"خطيب المحول"

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة538 هـ
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق

نبذة

محمد بن الخضر بن إبراهيم، أبو بكر الخطيب، المُحَوَّليّ، خطيب المُحَوَّل. كان من مشاهير القُراء ببغداد، قرأ القرآن على أبي محمد رزق الله التّميميّ، وأبي طاهر أحمد بن سوار، وكان حَسَن الأخْذ، ختم عليه جماعة، وروى عنه: ابن السَّمْعانيّ، وقرأ عليه بالروايات: أبو اليمن الكِنْديّ، وهو آخر من لقيه.


الترجمة

محمد بن الخضر بن إبراهيم، أبو بكر الخطيب، المُحَوَّليّ،
خطيب المُحَوَّل.
كان من مشاهير القُراء ببغداد، قرأ القرآن على أبي محمد رزق الله التّميميّ، وأبي طاهر أحمد بن سوار، وكان حَسَن الأخْذ، ختم عليه جماعة، وروى عنه: ابن السَّمْعانيّ، وقرأ عليه بالروايات: أبو اليمن الكِنْديّ، وهو آخر من لقيه، ومات في ذي القعدة وهو في عَشْر السّبعين، وقال: لزِمت ابن سِوار خمس عشرة سنة، وقد قرأ بنهر الملك سنة أربعٍ وثمانين على أحمد بن الفتح بن عبد الجبّار المَوْصِليّ صاحب الشّريف الحرّانيّ.
وقال أحمد بن شافع: كان أبو بكر خطيب المحول يُضْرَب به المَثَل في الإقراء، وتجويد الأخْذ، والتحقيق، وكان أحسن الخَلُق خطابةً، مع الخشوع، وحضور القلب، كان يقصد من الأماكن البعيدة، يعني لسماع خُطْبته.
- تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام: لشمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (ت748هـ).


  • خاشع
  • خطيب
  • عالم بالقراءات
  • قارئ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022