أحمد بن علوي بن باحسن باعلوي جمل الليل الحسيني المدني

"جمل الليل"

مشاركة

الولادةالمدينة المنورة-الحجاز عام 1172 هـ
الوفاةالمدينة المنورة-الحجاز عام 1216 هـ
العمر44
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز

نبذة

أحمد بن علوي بن باحسن باعلوي جمل الليل، الحسيني المدني: فاضل، له علم بالحديث والأدب. مولده ووفاته في المدينة المنورة. صنف (ذخيرة الكيس، فيما سأل عنه الشيخ عمر باجبير ومحمد باقيس) في مسائل حديثية وفقهية


الترجمة

أحمد بن علوي بن باحسن باعلوي جمل الليل، الحسيني المدني: فاضل، له علم بالحديث والأدب. مولده ووفاته في المدينة المنورة. صنف (ذخيرة الكيس، فيما سأل عنه الشيخ عمر باجبير ومحمد باقيس) في مسائل حديثية وفقهية، لعله في مكتبة عارف حكمت بالمدينة، و (ثبت) .

-الاعلام للزركلي-

 

 

 

 

السيد أحمد باعلوي جمل الليل المدني
السيد المفضال، المتحلي بملابس الحسن والجمال، فلا ريب أنه غيث رياض الجود، وغوث الملتجىء المنجود، والحبر المسكي الأرج، فحدث عن البحر ولا حرج، قرأ في المدينة المنورة وأخذ عن علمائها، وحضر دروس أعيانها وفضلائها، ومن أجلتهم عملاً وعلماً، وأكملهم جاهاً وقدراً ومعرفة وفهماً، الكبير الفاضل، والخطير الكامل، محمد بن عبد الله المغربي السجلماسي الفاسي، والعلامة الشيخ عبد الله الجوهري، والشهاب أحمد الدردير، وتصدر في المدينة المنورة لإفادة العلوم الشرعية، والفنون العقلية والنقلية، وهو من رجال اللآلىء الثمينة في أعيان شعراء المدينة، لعمر بن عبد السلام المدرس الداغستاني، وقد ترجمه فقال: سيد شريف ذو قدر منيف، ومجد ظله وريف، وفخر غيثه وكيف، وفضل كالبدر سناء، والثريا علاء، ونبل وبديهة، وفكرة عن الخلل نزيهة، فمثله من يمدح ذكاؤه، ويرقش ثناؤه، فإنه الجامع أنواع المعالي، والقاطف أزهار أغصان العوالي، والمشتغل من ابتداء الشباب، بالاستفادة والاكتساب، حتى ملك من مسائل الفقه صعابها، وكشف له الجد عن عرائس مخبآته نقابها، فأصبح بسبب تحصيله، في سائر الفنون فريد جيله، ولكم أبدى من النثار عقائل أفكار، وفرائد بدائع ما لهن ثواني، أحسن من المثالث والمثاني، ومن سماع شوادي الغواني، برقيق الأغاني، كأنها الروض المريع، والزهر البديع، وله من النظم لمع أبهى من لوامع النجوم، وأزهى من الدر المنظوم، وأسلس من الرحيق المختوم، منها قوله:
هذا العقيق وذي ربا أزهاره ... فانشق عبير خزامه وعراره
وأنخ مطيك في حماه فإنه ... حمد السرى يهنيك طيب قراره

فاخلع ردا الترحال صاح وحل من ... عزم السفار وثيق شد إزاره
وانزل بساحة ذا الكريم ومن يزف ... بنزيله فيداره في داره
غوث الوجود وغيثه وملاذه ... إن تبد من غاب الخطوب صواره
مولى الأنام الهاشمي المصطفى ... والمعقل الأحمى لحومة جاره
والعوذ من ظمأ الزحام إذا همى ... هول الجحيم وكر كرب أواره
فاسكب دموعك في ثرى أعتابه ... وامسح خدودك في ثرى آثاره
واقصده في كل المقاصد راجياً ... وحذار أن ترجو سواه حذاره
وإذا خشيت من الحوادث ريبها ... أو خفت بث صروفه وضراره
فاجنح لناديه الرحيب وناده ... واخلص دعاك وقل تجاه مزاره
يا من له الجاه العظيم وربه ... لاشك يسعد منتمٍ لجواره
يا من إله العرش جل جلاله ... خلق الوجود ليؤذنن بفخاره
إن الكرام ومنك كل نوالهم ... يرتاح فيضهم إلى استدراره
كم جيد سؤل قد أتاك معطلاً ... حلاه جودك من عقود بحاره
نرجو بجاهك من إلهك نظرة ... في موقف العقبى وزفرة ناره
ورضا يعم الكل سيب سحابه ... والبرء من مرضى الفؤاد وعاره
انتهى مات رحمه الله ثالث ربيع الأول سنة ست عشرة ومائتين وألف.

حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر - ابن إبراهيم البيطار الميداني الدمشقي.


كتبه

  • ذخيرة الكيس، فيما سأل عنه الشيخ عمر باجبير ومحمد باقيس
  • عالم بالأدب
  • عالم بالحديث
  • فاضل
  • مدرس
  • مدني
  • مصنف
  • ناظم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021