أحمد بن الحسن بن خيرون البغدادي ابن الباقلاني أبي الفضل

"ابن خيرون"

مشاركة

الولادة404 هـ
الوفاة488 هـ
العمر84
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق

الطلاب


نبذة

ابْن خيرون الْحَافِظ الْعَالم النَّاقِد أَبُو الْفضل أَحْمد بن الْحسن بن خيرون الْبَغْدَادِيّ ابْن الباقلاني سمع البرقاني وَابْن شَاذان وخلائق وَعنهُ أَبُو الْفضل بن نَاصِر وَعبد الْوَهَّاب الْأنمَاطِي وَآخَرُونَ وَكَانَ ثِقَة متقنا وَاسع الرِّوَايَة لَهُ معرفَة بِالْحَدِيثِ وَكَتَبُوا لَهُ الْحَافِظ فَغَضب وَضرب عَلَيْهِ وَقَالَ من أَنا حَتَّى يكْتب لي الْحَافِظ


الترجمة

ابْن خيرون
الْحَافِظ الْعَالم النَّاقِد أَبُو الْفضل أَحْمد بن الْحسن بن خيرون الْبَغْدَادِيّ ابْن الباقلاني
سمع البرقاني وَابْن شَاذان وخلائق
وَعنهُ أَبُو الْفضل بن نَاصِر وَعبد الْوَهَّاب الْأنمَاطِي وَآخَرُونَ
وَكَانَ ثِقَة متقنا وَاسع الرِّوَايَة لَهُ معرفَة بِالْحَدِيثِ وَكَتَبُوا لَهُ الْحَافِظ فَغَضب وَضرب عَلَيْهِ وَقَالَ من أَنا حَتَّى يكْتب لي الْحَافِظ
وَكَانَ يُقَال هُوَ فِي زَمَانه كيحيى بن معِين فِي زَمَانه إِشَارَة إِلَى كَلَامه فِي شُيُوخ الْعَصْر جرحا وتعديلاً مَعَ الْإِنْصَاف
وَقَالَ السلَفِي كَانَ كَابْن معِين فِي وقته مَاتَ فِي رَجَب سنة ثَمَان وَثَمَانِينَ وَأَرْبَعمِائَة عَن أَربع وَثَمَانِينَ سنة

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

الإِمَامُ العَالِمُ الحَافِظُ المُسْنِدُ الحُجَّةُ، أَبُو الفَضْلِ أحمد بن الحسن بن أحمد بن خيرون البغدادي المُقْرِئُ ابْنُ البَاقِلاَّنِي.
وُلِدَ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَأَرْبَعِ مائَة.
وَأَجَازَ لَهُ أَبُو الحَسَنِ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ الصَّلْتِ الأَهْوَازِيّ، وَأَبُو الحُسَيْنِ بنُ المُتَيَّم، وَمُحَمَّد بن أَحْمَدَ بنِ المَحَامِلِيّ، وَأَبُو الحَسَنِ بنُ رَزْقُوَيْه، وَأَبُو الحُسَيْنِ بنُ بِشْرَانَ، وَأَبُو نَصْرٍ حَسنُوْنُ النَّرْسِيّ، وَمُحَمَّد بن فَارِس الغُورِي، وَمُحَمَّد بن عَبْدِ اللهِ بن أَبَانٍ النَّصِيْبِيّ، وَإِسْمَاعِيْلُ بن عَبَّاسٍ، وَأَبُو سَهْلٍ مَحْمُوْدُ بنُ عُمَرَ العُكْبَرِيّ، وَالقَاضِي أَبُو إِسْحَاقَ البَاقَرْحِي، وَجَمَاعَة.
وَسَمِعَ مِنْ: أَبِي عَلِيٍّ بنِ شَاذَانَ، وَأَبِي بَكْرٍ البَرْقَانِيّ، وَعُثْمَان بن دُوسْت العَلاَّف، وَأَبِي القَاسِمِ الحُرْفي، وَأَحْمَدَ بن عَبْدِ اللهِ بن المَحَامِلِيِّ، وَعَبْدِ الْملك بن بِشْرَان، وَأَبِي يَعْلَى أَحْمَدَ بنِ عبدِ الوَاحِد، وَالحَسَن بن مُحَمَّدٍ الخَلاَّل، وَخَلْقٍ، وَيَنْزِلُ إِلَى أَصْحَاب المُخَلِّص، وَنَحْوِهِ، وَتَفَرَّد بِأَشيَاء وَبإِجَازَات.
حَدَّثَ عَنْهُ: شَيْخُهُ؛ أَبُو بَكْرٍ الخَطِيْبُ، وَأَبُو عَلِيٍّ بنُ سُكَّرَة، وَأَبُو عَامِرٍ العَبْدَرِي، وَأَبُو القَاسِمِ بنُ السَّمَرْقَنْدي، وَإِسْمَاعِيْلُ بن مُحَمَّدٍ الطَّلْحِي الحَافِظ، وَأَبُو بَكْرٍ قَاضِي المَارستَان، وَإِسْمَاعِيْلُ بن أَبِي سَعْدٍ الصُّوْفِيّ، وَعَبْدُ الوَهَّابِ الأَنْمَاطِيّ، وَأَبُو الفَتْحِ بنُ البَطِّي، وَخَلْقٌ كَثِيْرٌ.
ذكره أَبُو سَعْدٍ السَّمْعَانِيُّ، فَقَالَ: ثِقَةٌ عدلٌ مُتْقِنٌ، وَاسِعُ الرِّوَايَة، كتب بِخَطِّهِ الكَثِيْرَ، وَكَانَ لَهُ مَعْرِفَةٌ بِالحَدِيْثِ، سَمِعْتُ أَبَا منصور بن خيرون يَقُوْلُ: كتب عمِّي أَبُو الفَضْلِ عَنِ ابْنِ شَاذَانَ أَلفَ جزءٍ، وَسَمِعْتُ عَبْدَ الوهَّاب الأَنْمَاطِيّ يَقُوْلُ: مَا رُئِيَ مِثْلُ أَبِي الفَضْلِ بنِ خيرون، لَوْ ذكرت لَهُ كتبه وَأَجزَاءَهُ الَّتِي سَمِعَهَا، يَقُوْلُ لَكَ عَمَّنْ سَمِعَ، وَبأَيِّ طَرِيْقٍ سَمِعَ، وَكَانَ يَذْكُرُ الشَّيْخَ وَمَا يَرْوِيْهِ، وَمَا يَنْفَرِدُ بِهِ.
قَالَ أَبُو مَنْصُوْرٍ: كَتَبُوا مرَّةً لِعمِّي: الحَافِظ، فَغَضِبَ، وَضربَ عَلَيْهِ، وَقَالَ: قرَأنَا حَتَّى يُكتب لِي الحَافِظ?!
قُلْتُ: وَتَلاَ بِالرِّوَايَات عَلَى أَبِي عَلِيٍّ الوَاسِطِيّ، وَعَلِيِّ بنِ طَلْحَةَ قرَأَ عَلَيْهِ ابْنُ أَخِيْهِ أَبُو مَنْصُوْرٍ بنُ خَيْرُوْنَ، وَأَبِي عَلِيٍّ بنِ سُكَّرَة الصَّدَفِيّ، وَكَانَ يُقَالُ فِي ذَلِكَ الزَّمَان: هُوَ كَيَحْيَى بن مَعِيْنٍ فِي زَمَانِهِ، إِشَارَةً إِلَى تَزكيته لِمَشَايِخ وَقته، وَتَبيين جَرْحِهِم، وَكَانَ يُنْصِف.
قَالَ السِّلَفِيّ: كَانَ يَحْيَى بنَ مَعِيْنٍ وَقْتِهِ.
وَقَدْ تَكَلَّمَ فِيْهِ ابْنُ طَاهِر بكلاَم زَيْفٍ، فَذَكَر أَنَّهُ كَانَ يُلْحِقُ بِخطِّه أَشيَاء فِي "تَارِيخ الخَطِيْب".
قُلْتُ: ماذا بِإِلحَاق، بَلْ هُوَ حَوَاشٍ، وَقَدْ كَانَ شَيْخُهُ الخَطِيْبُ أَذِنَ لَهُ فِي مِثْل ذَلِكَ، وَخَطُّهُ، فَمَشْهُوْر بَيِّن، لاَ يَلتَبِسُ بِغَيْره. مَاتَ: فِي رَجَب سَنَةَ ثَمَانٍ وَثَمَانِيْنَ وَأَرْبَعِ مائَةٍ، وَلَهُ أَرْبَعٌ وَثَمَانُوْنَ سَنَةً وَشهرٌ. وَمَاتَ مَعَهُ: شَيْخُ العِرَاق أَبُو مُحَمَّدٍ رِزْق الله بن عَبْدِ الوَهَّابِ التَّمِيْمِيّ، وَشَيْخُ المُعْتَزِلَةِ المُفَسِّرُ أَبُو يُوْسُفَ عَبْد السَّلاَمِ القَزْوِيْنِيّ، وَطَائِفَة، ذكرتُهُم فِي "التَّذكرَة" وغيرها.
أَخْبَرَنَا إِسْمَاعِيْلُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ الفَقِيْهُ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ البَاقِي، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ خَيْرُوْنَ، أَخْبَرَنَا عبد الملك ابن مُحَمَّدٍ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ خُزَيْمَة، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بنُ عُبَيْدِ اللهِ النَّرْسِيُّ، حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ: سَمِعْتُ عَطَاءً يَقُوْلُ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يَقُوْلُ: سَمِعْتُ رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُوْلُ: "لَوْ أَنَّ لابْنِ آدَمَ وَادِياً مِنْ مَالٍ، لأَحَبَّ أَنْ يَكُوْنَ لَهُ إِلَيْهِ مِثْلُهُ، وَلاَ يَمْلأُ جَوْفَ ابْنِ آدَمَ إلَّا التُّرَابُ، وَاللهُ يَتُوْبُ عَلَى مَنْ تَابَ". قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: فَلاَ أَدْرِي أَمِنَ القُرْآن هُوَ أُمْ لاَ؟ رَوَاهُ مسلم عن زهير، عن حجاج.
سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي.


  • إمام
  • ثقة
  • حافظ
  • عالم
  • متقن
  • مسند
  • ناقد

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2023