بدر الدين جنكلي بن محمد بن البابا العجلي

مشاركة

الولادة675 هـ
الوفاة746 هـ
العمر71
أماكن الإقامة
  • الكرك-الأردن
  • العراق-العراق
  • أمد-تركيا
  • دمشق-سوريا
  • القاهرة-مصر

نبذة

جنكلي بفتح الجيم، وسكون النون، وفتح الكاف، وبعدها لام وياء آخر الحروف: ابن محمد بن البابا بن جنكلي بن خليل بن عبد الله العجلي، الأمير الكبير المعظم الرئيس بدر الدين كبير الدولة الناصرية محمد، ورأس الميمنة بعد الأمير جمال الدين نائب الكرك.


الترجمة

جنكلي
بفتح الجيم، وسكون النون، وفتح الكاف، وبعدها لام وياء آخر الحروف: ابن محمد بن البابا بن جنكلي بن خليل بن عبد الله العجلي، الأمير الكبير المعظم الرئيس بدر الدين كبير الدولة الناصرية محمد، ورأس الميمنة بعد الأمير جمال الدين نائب الكرك.
كان شكلاً هائلا، ووجهاً يحاكي القمر كاملا، يتوقد وجهه وضاءه، ويتفقد حلمه الذين أساؤوا إناءه، يعرف حق من قصده، ويقبل بوجه حنوه على من رصده، ويزرع من المعروف ما يسره في غد إذا حصده، قد صارت المكارم له جبله، والمواهب تتحدر من غمائم أنامله المستهله، يحفظ فرجه، ويسد بالعفة ما يفتحه له السلطان من فرجه، لا يقرب من مماليكه من كان أمرد، ولا يجعله على باله أأقبل عليه بوجهه أم رد، وليس له من الجواري حظيه، ولا امرأة يدنو إليها بحسنة أو خطيه، اللهم إلا ما كان من أم أولاده التي حضرت معه من البلاد، ولم تر عليها له طارفاً يستجده على مالها من التلاد، يصلي العشاء الآخرة، ويدخل إلى فرشها، ويخرج لصلاة الصبح وكأنها بلقيس في عرشها.
وكان يحب أهل العلم ويجالسهم، ويطارحهم المسائل ويدارسهم، ويبسط لهم الود الأكيد ويؤانسهم. وكان يعرف ربع العبادات ويجيده، ويتكلم على الخلاف فيه ويفيده. وكان يميل إلى الشيخ تقي الدين بن تيمية ويترشف كلامه، وينتشي بذكره، لو كنت أعلم أنه يتناول المدامه، وينفر عمن ينحرف عنه ويوليه الملامه، ويوفر العطاء لمن قلده، ويسني الهبات لمن قيد كلامه وجلده إذا كتبه وجلده. هذا مع الإحسان المطلق مع الناس أجمع، والبر الذي إذا فاض أخجل الغيوث الهمع، تارة بجاهه الذي لا ترد إشارته الملوك، وتارة بماله الذي تنخرط جواهره في السلوك.
وكان آخر وقته كبير الدولة في السلم وإثارة غبار السنابك، وإذا حضر دار عدل قال: يا أتابك، سبحان من أتى بك.
ولم يزل على حاله في سؤدده إلى أن غاب بدره وأفل، ونزل شخصه إلى حضيض القبر واستفل.
وتوفي رحمه الله تعالى في سنة ست وأربعين وسبع مئة، يوم الاثنين العصر سابع عشر ذي الحجة.
وكان ينتسب إلى إبراهيم بن أدهم رضي الله عنه، وسيأتي ذكر ولده الأمير ناصر الدين محمد.
خطبه الملك الأشرف خليل وهو في تلك البلاد، ورغبه في الحضور، فلم يوافق حتى يرى منشوره بالإقطاع، فكتب له منشوراً بإقطاع جيد وجهزه إليه، فلم يتفق حضوره. ثم إنه وفد على السلطان الملك الناصر محمد، وذلك في أوائل سنة أربع وسبع مئة. وكان وصوله إلى دمشق يوم الثلاثاء حادي عشر القعدة سنة ثلاث وسبع مئة، وكان مقامه بالقرب من آمد، فأكرمه وأمره، ولم يزل عنده معظماً مبجلاً.
وكان في آخر وقت، بعد خروج الأمير سيف الدين أرغون من الديار المصرية، يجهز إليه الذهب مع الأمير سيف الدين بكتمر الساقي ومع غيره، ويقول له: لا تبوس الأرض على هذا ولا تنزله في ديوانك، كأنه يريد إخفاء ذلك.
وكان يجلس أولاً في الميمنة ثاني نائب الكرك، فلما توجه نائب الكرك لنيابة طرابلس، جلس الأمير بدر الدين رأس الميمنة. وكان السلطان الملك الناصر محمد قد زوج ابنه إبراهيم بابنة الأمير بدر الدين، وما زال معظماً في كل دولة.
وكتب له في ألقابه عن السلطان الملك الصالح إسماعيل: الأتابكي الوالدي البدري. وكانت له في الدولة الصالحية وجاهة زائدة لم تكن لغيره. لأنه هو الذي أخذ السلطان وأجلسه على الكرسي، وحلف له، وحلف الناس له.
وكان ينفع العلماء والصلحاء والفقراء وأهل الخير وغيرهم. وكنت أتردد إليه وآخذ منه إحساناً كثيراً رحمه الله تعالى.
وقلت محبةً فيه، ولم أكتب بها إليه:
محيّا حبيبي إذا ما بدا ... يقول له البدر يا مخجلي
بلغت الكمال ولي مدّة ... أدور عليه وما تمّ لي
فبالله قل لي ولا تخفني ... سرقت المحاسن من جنكلي؟!

وقلت أيضاً، ولم أكتب بها إليه:
لا تنس لي يا قاتلي في الهوى ... حشاشةً من حرق تنسلي
لا ترس لي ألقى به في الهوى ... سهام عينيك متى ترسل
لا تخت لي يشرف قدري به ... إلاّ إذا ما كنت بي تختلي
لا جنك لي تطرب أوتاره ... إلا ثنا يملى على جنكلي
نقلت من خط علاء الدين بن مظفر الكندي الوادعي قال: تواترت الأخبار بأنه قد جرد من الأردو مقدم يسمى قبرتو يكون مقيماً بديار بكر عوض جنكلي بن البابا المهاجر إلى الإسلام، فلما وصل كتبت في مطالعة سلطانية:
أتى من بلاد المشركين مقدّمٌ ... تفاءلت لمّا أن دعوه قبرتو
وإنّي لأرجو أن يجيء عقيبها ... بشيري بأنّي للّعين قبرت
أعيان العصر وأعوان النصر- صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي (المتوفى: 764هـ).
 

 

 

جنكلي بن مُحَمَّد بن البابا بن جنكلي بن خَلِيل بن عبد الله الْعجلِيّ بدر الدّين كَانَ مقَامه بِالْقربِ من آمد تَحت حكم الْمغل وَبِيَدِهِ رَأس عين من قبل غازان إِلَى أَن طلب إِلَى الديار المصرية وَكَانَ وجيهاً جواداً ذكياً يحب الْعلمَاء ويطارحهم وَلم يكن لَهُ ميل إِلَى المرد وَلَا إِلَى السراري بل مقتصر على أم أَوْلَاده الَّتِي حضرت مَعَه من الْبِلَاد يخرج لصَلَاة الصُّبْح فَلَا يدْخل إِلَى الْعشَاء وَكَانَ يحفظ ربع الْعِبَادَات ويميل إِلَى ابْن تَيْمِية ويتعصب لَهُ وَيرد على من يرد عَلَيْهِ وَكَانَ آخر زَمَنه كَبِير الدولة وَكَانَ ينْسب إِلَى إِبْرَاهِيم بن أدهم وَأول من طلبه من الْبِلَاد وَحسن لَهُ الْمَجِيء إِلَى الْقَاهِرَة الْأَشْرَف خَلِيل وَكتب لَهُ منشوراً بإقطاع جَيِّدَة وجهزه إِلَيْهِ فَلم يتَّفق حُضُوره إِلَّا فِي أَيَّام النَّاصِر بعد موت غازان فَإِنَّهُ أرسل يسْتَأْذن فِي الْمَجِيء فَأُجِيب وَكتب إِلَى نواب الشَّام بتلقيه وتعظيمه فَتوجه وَمَعَهُ أَهله وأقاربه وألزامه وأموال فَتَلقاهُ نواب بهسنا وكختا وَقَامُوا بخدمته إِلَى أَن تَلقاهُ نَائِب حلب وجهزه إِلَى دمشق فَتَلقاهُ نائبها وجهزه إِلَى مصر فَتَلقاهُ بيبرس والأمراء وطلع إِلَى القلعة فَأكْرم وَأعْطِي إقطاعاً جيدا وَكَذَلِكَ جمَاعَة من ألزامه وَكَانَ وُصُوله إِلَى دمشق فِي ذِي الْقعدَة سنة 703 وَوصل الْقَاهِرَة فِي ذِي الْحجَّة وَكَانَ طلوعه القلعة فِي أول سنة 704 فَأكْرم وبجل وَكَانَ رَأس الميمنة بعد توجه نَائِب الكرك وَزوج النَّاصِر ابْنه إِبْرَاهِيم بابنة بدر الدّين هَذَا وَلم يزل بعد النَّاصِر مُعظما فِي جَمِيع الدول حَتَّى كَانَ قد كتب لَهُ فِي سلطنة الصَّالح إِسْمَاعِيل الوالدي الإمامي وَكَانَ يُقَال لَهُ يَوْم الموكب يَا أتابك سُبْحَانَ من أَتَى بك وَكَانَ ينفع الْعلمَاء والصلحاء والفقراء حَتَّى كَانَ مبلغ صدقته بعد إِخْرَاج زَكَاة مَاله فِي السّنة ثَمَانِيَة آلَاف إِرْدَب قَمح وَأَرْبَعَة آلَاف دِرْهَم فضَّة رَأَيْت بِخَط تَقِيّ الدّين السُّبْكِيّ بعد أَن أرخه وَكَانَ قد جمع الْعقل وَالدّين وَالدُّنْيَا والرتبة الْعلية لَيْسَ فِي الْأُمَرَاء أكبر مِنْهُ وَلَا أنفذ كلمة وَامْتنع من الحكم بعد أَن عرضت عَلَيْهِ النِّيَابَة مَرَّات وَكَانَ لَا يدْخل إِلَّا فِي خير وَكَانَ يحبنا ونحبه ومولده سنة 675 وَأول وُصُوله الديار المصرية فِي ذِي الْحجَّة سنة 702 قلت وَهُوَ وهم مِنْهُ فَإِنَّهُ إِنَّمَا دَخلهَا فِي آخر سنة 703 أرخه البرزالي والجزري وَغَيرهمَا وقرأت فِي مشيخة أبي جَعْفَر ابْن الكويك سَمِعت مِنْهُ جُزْءا حِين قدم مصر من الْعرَاق فِي سنة 703 ثمَّ أرخ وَفَاته وَقَالَ لم يخلف بعده مثله دينا وعقلا ورئاسة وَكَانَت وَفَاته فِي سادس أَو سَابِع عشر ذِي الْحجَّة سنة 746

-الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر العسقلاني-


  • أمير
  • جواد
  • حاد الذكاء
  • حليم
  • عاقل
  • عالم
  • عفيف
  • كثير الإحسان
  • متدين
  • متصدق
  • محب
  • محبوب
  • ودود

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2023