أحمد بن عبد الرحمن بن بكار أبي الوليد البسري القرشي

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة248 هـ
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق
  • دمشق-سوريا

نبذة

أحمد بن عبد الرحمن بن بكار، أبي الوَلِيْدِ البُسْرِيُّ، مِنْ وَلَدِ بُسْرِ بنِ أَبِي أَرْطَاةَ, القُرَشِيُّ, الدِّمَشْقِيُّ، العَامِرِيُّ، نَزِيْلُ بَغْدَادَ، وَلَهُ بَنُو عَمٍّ.


الترجمة

أحمد بن عبد الرحمن بن بكار، أبي الوَلِيْدِ البُسْرِيُّ، مِنْ وَلَدِ بُسْرِ بنِ أَبِي أَرْطَاةَ, القُرَشِيُّ, الدِّمَشْقِيُّ، العَامِرِيُّ، نَزِيْلُ بَغْدَادَ، وَلَهُ بَنُو عَمٍّ.
رَوَى عَنْ: عِرَاكِ بنِ خَالِدٍ، وَالوَلِيْدِ بنِ مُسْلِمٍ، وَمَرْوَانَ بنِ مُعَاوِيَةَ، وَعَبْدِ الرَّزَّاقِ.
وَعَنْهُ: التِّرْمِذِيُّ، وَالنَّسَائِيُّ، وَابْنُ مَاجَهْ، وَأبي يَعْلَى، وَحَاجِبُ بنُ أَرْكِيْنَ، وَأبي حَامِدٍ الحَضْرَمِيُّ، وَخَلْقٌ.
قَالَ أبي حَاتِمٍ: صَدُوْقٌ.
وَقَالَ النَّسَائِيُّ: صَالِحٌ.
وَقَدْ حَطَّ عَلَيْهِ إِسْمَاعِيْلُ بنُ عَبْدِ اللهِ السُّكَّرِيُّ بِأَنَّهُ قَاصٌّ، وَأَنَّهُ كَانَ يُحَلِّلُ النِّسَاءَ، وَاتَّهَمَهُ فِي لُقْيِ الوَلِيْدِ، وَمَا الْتَفَتَ الخَطِيْبُ إِلَى قَوْلِ السُّكَّرِيِّ.
مَاتَ فِي رمضان سنة ثمان وأربعين ومائتين.

سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايماز الذهبي

 

أَحْمَد بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن بكار بْن عَبْد الملك بْن الوليد بن بشر بْن أَبِي أرطاة، أَبُو الوليد الْقُرَشِيّ الدِّمَشْقِيّ:
سكن بَغْدَاد وَحَدَّثَ بها عَنِ الوليد بْن مُسْلِم، ومروان بْن معاوية. رَوَى عَنْهُ عَلِيّ ابن عَبْد العزيز البغوي، وابن أَخِيهِ عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد بْن عَبْد العزيز، وَعَبْد اللَّهِ بن محمّد بن ناجية، وعمرو بْن مُحَمَّد بْن نصر الكاغدي، وغيرهم.
أَخْبَرَنَا أحمد بن على اليزدي- إجازة- أخبرنا أَبُو أَحْمَد مُحَمَّد بن مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْن إِسْحَاق الْحَافِظُ. قَالَ: أَبُو الوليد أَحْمَد بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن بكار الْقُرَشِيّ سكن بغداد.
أخبرنا عبد الله بن محمد بن ناجية حَدَّثَنَا أبو الوليد القرشيّ حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ حَدَّثَنِي أَبُو عَمْرٍو الأَوْزَاعِيُّ واللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَدِيِّ بْنِ الْخَيَّارِ عَنِ الْمِقْدَادِ بْنِ عَمْرٍو الْكِنْدِيِّ. قَالَ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ لَقِيتُ رَجُلا مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَقَاتَلَنِي فَقَطَعَ يَدِيَ بِالسَّيْفِ، فَلَمَّا هويت لأضربه لاذَ مِنِّي بِشَجَرَةٍ فَقَالَ:
أَسْلَمْتُ لِلَّهِ. أَوْ قَالَ: أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ أَأَقْتُلُهُ؟ قَالَ: «لا» قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ قَطَعَ يَدِي قَالَ: «إِنَّكَ إِنْ قَتَلْتَهُ كَانَ بِمَنْزِلَتِكَ قَبْلَ أَنْ تَقْتُلَهُ، وَكُنْتَ بِمَنْزِلَتِهِ قبل أن يقول الذي قَالَ». هكذا رواه الوليد عَنِ الأَوْزَاعِيّ عَنِ ابن شهاب، ورواه أَبُو إِسْحَاق الفزاري عَنِ الأَوْزَاعِيّ عَنْ إِبْرَاهِيم بْن مرة عَنْ ابن شهاب، وقول الفزاري أشبه بالصواب.
قرأت فِي كتاب على بْن أَحْمَدَ بْن أَبِي الفوارس أخبرنا أبي أخبرنا مُحَمَّد بْن مُحَمَّد الباغندي قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْد اللَّه- يَعْنِي إِسْمَاعِيل بْن عَبْد اللَّه السكرى- يَقُولُ: لم يسمع أَبُو الوليد الْقُرَشِيّ من الوليد بْن مُسْلِم شيئا قط، أو لم أره عند الوليد قط، وقد أقمت تسع سنين والوليد حي ما رأيته قط، وكنت أعرفه شبه قاص، وإنما كَانَ محللا يحلل النساء للرجال، ويعطى الشيء فيطلق، وَكَانَ سيئ الحال بدمشق، ولو شهد عندي وأنا قاض على تمرتين- يعنى لم أجز شهادته- فاتقوا الله وإياكم والسماع عن الكاذبين، وبكار لم أجز شهادته قط وهو الذي بعث إليه الكتب، وهما جميعا كذابان.
قلت: وأبو الوليد ليس حاله عندنا ما ذكر الباغندي عَنْ هَذَا الشيخ، بل كَانَ من أهل الصدق، وقد حدث عَنْهُ من الأئمة أَبُو عَبْد الرَّحْمَن النسائي وحسبك بِهِ، وذكره أَيْضًا فِي جملة شيوخه الَّذِينَ بين أحوالهم فقال: ما أخبرناه أبو بكر البرقاني أخبرنا على بن عمر الحافظ حدّثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن عن أبيه.
ثم حدّثني الصوري أَخْبَرَنَا الخصيب بْن عَبْد اللَّه. قَالَ ناولني عبد الكريم- وكتب لي بخطه. قَالَ سمعت أبا يَقُولُ: أَحْمَد بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن بكار دمشقي صالح.
أَخْبَرَنَا أَحْمَد بْن أَبِي جعفر القطيعي أَخْبَرَنَا مُحَمَّد بْن مظفر قَالَ قَالَ عَبْد الله بن محمد البغوي: سنة ست وأربعين ومائتين فيها مات أَبُو الوليد الْقُرَشِيّ. وهذا القول وهم.
والصواب: ما أخبرنا السّمسار أخبرنا الصّفّار حَدَّثَنَا ابن قانع: أن أَبَا الوليد الْقُرَشِيّ مات بسر من رأى فِي سنة ثمان وأربعين ومائتين. أخبرني أبو الفتح الطناجيري حَدَّثَنَا عُمَر بْن أَحْمَدَ الْوَاعِظ قَالَ وجدتُ في كتاب جدي سمعت أحمد ابن مُحَمَّد بْن بَكْر يَقُولُ: سنة ثمان وأربعين ومائتين مات أَبُو الوليد الْقُرَشِيّ فيها. قلت: وذكر غيرهما أن وفاته كانت يوم الثلاثاء لثلاث بقين من شهر رمضان

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.
 


  • راوي للحديث
  • صالح
  • صدوق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021