أحمد بن صالح بن أحمد الوراق الخلوتي الحلبي

مشاركة

الولادة1123 هـ
الوفاةحلب-سوريا عام 1189 هـ
العمر66
أماكن الإقامة
  • حلب-سوريا

نبذة

أحمد بن صالح بن أحمد بن صدقة المعروف بالوراق الخلوتي الاخلاصي الحلبي الاديب النظم البارع السميدع كان نادرة الشهباء في الادب ونظم الشعر فاضلاً له اطلاع وفضيلة بالمعاني والبيان والعربية وفنون الادب والعلم ممن اشرقت شمس آدابه واينعت حياض معارفه وراقت مواردها حسن الاخلاق مجيداً ماهراً محبوباً عند الناس.


الترجمة

أحمد بن صالح بن أحمد بن صدقة المعروف بالوراق الخلوتي الاخلاصي الحلبي الاديب النظم البارع السميدع كان نادرة الشهباء في الادب ونظم الشعر فاضلاً له اطلاع وفضيلة بالمعاني والبيان والعربية وفنون الادب والعلم ممن اشرقت شمس آدابه واينعت حياض معارفه وراقت مواردها حسن الاخلاق مجيداً ماهراً محبوباً عند الناس ولد في رجب سنة ثلاث وعشرين ومائة والف وكان في ابتداء شبابه يتعاطى صناعة القصب ثم في عام ثمان وأربعين أنتقل إلى باب أموي حلب الشرقي واشتغل ببيع الورق فنسب حينئذ إلى الورق صحب أفاضل الشهباء وجد في الطلب اخذ العربية عن العالم الشيخ محمد الحموي واخذ الفقه والعقائد عن الشيخ قاسم النجار واخذ البديع عن الشيخ قاسم اليكرجي وعن الشيخ محمد المعروف بابن الزمار واجازه علامة بغداد الشيخ صالح البغدادي وسمع معظم صحيح الامام البخاري عن المحدث محمد بن الطيب المغربي نزيل المدينة عام قفوله من الروم واخذ المصطلح والادب والمعاني والبيان عن الشيخ أبي الفتوح علي الميقتي باموي حلب وأنتفع به كثيراً واستجاز الشيخ صالح الجينيني الدمشقي عام ارتحاله اليها وذلك في سنة ثلاث وستين ومائة والف فاجازه بثبته وله ادبية وشعر واطلاع على فنون الادب ومعرفة غنه من سمينه فن ذلك قوله متوسلاً بزاكي الاباء والحدود وصاحب المقام المحمود صلى الله عليه وسلم
زمن الربيع به الازاهر ... تفتر عن ثغر البشائر
فانهض إلى روضي المنى ... وانف الهموم عن الضمائر
واسمع غناء بلابل ... قد غار منها كل طائر
وتمايلت قضب الاراك ... تريك ميلات المفاخر

والنهر يحكي ماؤه ... درا اذيب على الجواهر
والشمس من حلل الغصو ... ن كأنها غير تناظر
وغدت نسيمات الريا ... ض تنم عن سر الازاهر
والورد كلل خده ... در من السحب المواطر
والاقحوان كأنه ... اجفان صب بات ساهر
فاطرب بما صنع الآله ... وكن له يا صاح شاكر
منها
وأجل الكروب بمدح طه ... المصطفى نور البصائر
الفاتح البر الرؤ ... ف محمد زاكي العناصر
والعاقب الماحي الذي ... ضاءت بمبعثه الدياجر
ذي المعجزات الباهرا ... ت ومن غدا للغي باتر
هو سيد سادت به ... آباؤه الغر الأطاهر
وبه افتخار أولى الكما ... ل من الأوائل والأواخر
طابت ارومة ذاته ... والطيب لا ينفك عاطر
منها
ما الشمس الا من ضيا ... ء جبينه حازت مفاخر
وإذا ألم بصحبه ... ما البدر ما الزهر الزواهر
يا قطب دائرة النبيي ... ن الكرام أولى المآثر
يا سيد الكونين يا ... من لم يزل للحق ناصر
يا رحمة الله التي ... قد نالها باد وحاضر
مولاي يا كنز العفا ... مومن غدا بالعفو آمر
عفوا رسول الله عن ... ذنب به الوراق حائر
اني استجرت بجاهك ال ... احمى المنيع من المضائر
وبآلك الاطهار وال ... اصحاب من سادوا العشائر
وبصاحبيك توسلي ... لافوز من ظلم العناصر
وانال في الآخرى شفا ... عتك التي تمحو الكبائر
فلأنت اكرم شافع ... حيث القلوب لدى الحناجر
فاقبل ضراعة عاجز ... حين الشدائد غير صابر
صلى عليك وسلم ال ... رحمن ما لمحت نواظر
وكذاك آلك والصحا ... بة ما شدا في الدوح طائر
أو حن مشتاق إلى ... أوطانه أو سار سائر
وقوله متوسلاً بأشرف الوسائل وسيد الأواخر والأوائل صلى الله عليه وسلم
خطرت فغار الغصن من خطراتها ... ورنت فشمنا السحر في حركاتها
غيداء رنحها الصبا بعقاره ... فنضت سيوف الهند من لحظاتها
نصبت لنا شرك الغرام شعورها ... فتكابنا والفتك من عاداتها
ورمت حواجبها القسي سهام ما ... قد راشت الاجفان من نظراتها
طارحتها شكوى الغرام فلم يفد ... الا تماديها على نفراتها
ودعوتها أخت الغزال ترفقي ... في مهجة صبرت على زفراتها
ومحاجري ترعى النجوم وربما ... اربت على الطوفان في عبراتها
لم يرقها الا التكحل من ثرى ... دار يفوح المسك من عنباتها
دار الذي وسع البرية فضله ... وله اليد البيضا على ساداتها
أعني به طه الذي بجنابه ... لاذت جميع الخلق في شدانها
ما في العوالم ذرة الا به ... تكوينها خلقاً واصل حياتها
جبلت على الحلق العظيم طباعه ... من ذا يباريه بحسن صفاتها
قد طهر الاكوان من دنس الردى ... وازال ما قد كان من شبهانها
وبه النجاة من الشدائد كلها ... وخلاص أهل الكرب من كرباتها
تالله ما وصلت لعبد نعمة ... الا وكان هو الممد لذاتها
مولاي يا ختم الرسالة جد على ... نفس اضر الذنب في حالاتها
مالي سواك وأنت أكرم شافع ... في المذنبين مشفع لنجاتها
صلى عليك الله ما هبت صبا ... سحرا فهاج الصب من نفحاتها
وكذا على الآل الكرام وصحبك ال ... اطهار من كرمت بطيب ذواتها
ابدا على مر الجديد مسلما ... لا نال حسن الختم من بركاتها
وله مضمناً البيت الاخير
يا صاحبي قفا نسائل ساقيا ... ملاء القلوب بلا عج الاشواق
تالله لا ادري عشية ان سقى ... ماذا سقى لمعاشر العشاق
قد خامرتني والكؤس لحاظه ... فكأننا كنا على ميثاق
فاستنشداه عل يخبر صادقا ... فلقد تشاكل امر هذا الساقي
احدافه ملئت من الافداح ام ... اقداحه ملئت من الاحداقوله أيضا
اسأت إلى نفسي وغيري جهالة ... بسهو وعمد والمهيمن ساتر
وظني بان الله جل جلاله ... جميع ذنوبي حين موتى غافر
وله غير ذلك مرض في أوائل شعبان المعظم وانقطع في داره وتوفي ليلة الخميس ثاني عشر ذي القعدة الحرام سنة تسع وثمانين ومائة والف ودفن في مقبرة جامع البختي تجاه تكية بابا بيرم رحمه الله تعالى واموات المسلمين.
سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر - محمد خليل بن علي الحسيني، أبو الفضل


  • أديب
  • حسن الأخلاق
  • شاعر
  • مجاز
  • محبوب
  • وراق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021