محمد بن مخلد بن حفص الدوري العطار أبي عبد الله

مشاركة

الولادةبغداد-العراق عام 233 هـ
الوفاةبغداد-العراق عام 331 هـ
العمر98
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق

الأساتذة


الطلاب


نبذة

حمد بن مخلد بن حفص، الإِمَامُ الحَافِظُ الثِّقَةُ القُدْوَة، أبي عَبْدِ اللهِ الدُّوْرِيُّ، ثُمَّ البَغْدَادِيُّ، العَطَّارُ، الخضيبُ. وُلِدَ سَنَةَ ثَلاَثٍ وَثَلاَثِيْنَ وَمائَتَيْنِ.


الترجمة

محمد بن مخلد بن حفص، أبو عبد الله الدوري العطار:
سمع أبا السائب سلم بن جنادة، ويعقوب بن إبراهيم الدورقي، والفضل بن يعقوب الرخامي، وأبا حذافة السهمي، والزبير بن بكار، والعباس بن يزيد البحراني، والفضل بن سهل الأعرج، وَأبا يَحْيَى مُحَمَّد بْن سعيد الْعَطَّار، وَمحمد بن إسماعيل الحساني، وأحمد بن عثمان بن حكيم الأودي، وعليا ومحمدا ابني أشكاب، ومحمّد ابن حسان الأزرق، ومحمد بْن عُثْمَان بْن كرامة، والحسن بْن عرفة، ومسلم بن الحجاج، وخلقا كثيرا نحوهم. روى عنه أبو العباس بن عقدة، ومُحَمَّد بن الحسين الآجري، وأبو بكر بن الجعابي، وَمُحَمَّد بْن المظفر، وأبو عُمَر بْن حيويه، وأبو الْحَسَن الدَّارَقُطْنِيّ، وأبو حفص بْن شاهين، وأبو عبيد اللَّه المرزباني، ومن فِي طبقتهم وبعدهم. وَحَدَّثَنَا عنه أَبُو عُمَرَ بْن مَهْدِيٍّ، وَأَبُو الْحَسَنِ بْنُ الصلت الأهوازي وغيرهما.

وكان أحد أهل الفهم. موثوقا به في العلم، متسع الرواية، مشهورا بالديانة، موصوفا بالأمانة، مذكورا بالعبادة.
حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَلِيٍّ الصُّورِيُّ. قَالَ قَالَ لي أبو الحسين بن جميع: ولد المحامليّ سنة خمس وثلاثين ومائتين، وكان ابن مخلد أكبر منه بسنة. ومات بعده بسنة.
أنبأنا أَبُو القاسم الأَزْهَرِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَد بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ شاذان قَالَ: قَالَ لنا أَبُو عَبْد اللَّهِ بْن مخلد: ولدت سنة ثلاث وثلاثين ومائتين.
حُدِّثْتُ عن أبي الحسن محمد بن العباس بن الفرات أن مولد بن مخلد كان في سنة ثلاث وثلاثين ومائتين في السنة التي مات فيها يحيى بن معين.
وذكر غير ابن الفرات أنه ولد فِي شهر رمضان من هذه السنة.
حَدَّثَنِي الحسن بن أبي طالب أن محمد بن مخلد كان ينزل في الدور، قَالَ: وهي محلة في آخر بغداد بالجانب الشرقي في أعلى البلد، فقال له يوما بعض أصحاب الحديث:
لو زدتنا في القراءة فإن موضعك بعيد منا، ويشق علينا المجيء إليك في كل وقت. فقال ابن مخلد: من هذا الموضع كنت أمضى إلى المحدثين فاسمع منهم. أو كما قال.
حدّثنا محمّد بن عبد العزيز البرذعيّ حدّثنا أحمد بن محمّد بن عمران حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مَخْلَدٍ الْعَطَّارُ. قَالَ: ماتت والدتي فأردت أن أدفنها في مقبرة درب الريحان، فنزلت ألحدها أنا فانفرجت لي فرجة عن قبر يلزقها، فإذا رجل عليه اكفان جدد على صدره طاقة ياسمين طريقة، فأخذتها فشممتها فإذا هي أزكى من المسك وشمها جماعة كانوا معي في الجنازة، ثم رددتها إلى موضعها وسددت الفرجة.
حَدَّثَنِي عَلِيّ بْن مُحَمَّد بْن نَصْر قَالَ سمعت حمزة بْن يُوسُف يَقُول: سألت الدارقطني عن أبي عبد الله محمد بن العطّار فقال: ثقة مأمون.
حدّثنا الحسين بن علي الصيمري عَنْ مُحَمَّد بْن عمران المرزباني قَالَ حَدَّثَنِي عبد الباقي بن قانع. وحُدِّثْتُ عن أبي الحسن بن الفرات. قالا: مات محمد بن مخلد العطار سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة يوم الثلاثاء لست خلون من جمادى الآخرة.
قَالَ ابن قانع: وله سبع وتسعون سنة. وَقَالَ ابن الفرات وقد استكمل سبعا وتسعين سنة وثمانين أشهر وأحد عشر يوما

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.

 

 

 

مُحَمَّد بن مخلد بن حَفْص الإِمَام الْمُفِيد الثِّقَة مُسْند بَغْدَاد أَبُو عبد الله الدوري الْعَطَّار الْخَطِيب
سمع مُسلم بن الْحجَّاج وَالْحسن بن عَرَفَة
وعني بِهَذَا الشَّأْن وصنف وَخرج وَكَانَ مَعْرُوفا بالثقة وَالصَّلَاح
روى عَنهُ الدَّارَقُطْنِيّ وَقَالَ ثِقَة مَأْمُون مَاتَ فِي جُمَادَى الْآخِرَة سنة إِحْدَى وَثَلَاثِينَ وثلاثمائة عَن ثَمَان وَتِسْعين

طبقات الحفاظ - لجلال الدين السيوطي.

 

 

 

- محمد بن مخلد بن حفص، الإِمَامُ الحَافِظُ الثِّقَةُ القُدْوَة، أبي عَبْدِ اللهِ الدُّوْرِيُّ، ثُمَّ البَغْدَادِيُّ، العَطَّارُ، الخضيبُ.
وُلِدَ سَنَةَ ثَلاَثٍ وَثَلاَثِيْنَ وَمائَتَيْنِ.
وَسَمِعَ: يَعْقُوْب بن إِبْرَاهِيْمَ الدَّوْرَقِيّ، وَأَبَا حُذَافَة أَحْمَد بن إِسْمَاعِيْلَ السَّهْمِيّ صَاحِب مَالِك، وَمُحَمَّدَ بنَ الوَلِيْدِ البُسْرِيّ، وَالحَسَنَ بنَ عَرَفَةَ، وَمُحَمَّدُ بنُ عُثْمَانَ بنِ كَرَامَةَ، وَأَحْمَدُ بنُ عُثْمَانَ الأَوْدِيّ، وَالحَسَنُ بنُ مُحَمَّدٍ الزَّعْفَرَانِيُّ، وَأَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ بنِ يحيى القطان، وَمُسْلِم بن الحَجَّاجِ القُشَيْرِيّ، وَعَبْدُوْس بن بِشْرٍ، وَأَبَا السَّائِب سَلْم بن جُنَادَةَ، وَالحَسَن بن أَبِي الرَّبِيْع، وَمُحَمَّد بن عُمَرَ بنِ أَبِي مَذْعُوْر، وَالزُّبَيْر بن بَكَّار، وَعِيْسَى بن أَبِي حَرْب، وَخَلاَئِق.
وَكَتَبَ مَالا يُوْصَف كَثْرَة مَعَ الْفَهم وَالمَعْرِفَة وَحسن التَّصَانِيْف.
حَدَّثَ عَنْهُ: ابْنُ الجعَابِي، وَالدَّارَقُطْنِيّ، وَابْن شَاهِيْن، وَابْن الجندِي، وَأَحْمَد بن مُحَمَّدِ بنِ الصَّلْت الأَهْوَازِيّ، وَأبي زُرْعَةَ أحمد بن الحُسَيْن الرَّازِيّ، وَالمُعَافَى الجَرِيْرِيّ، وَأبي الحَسَنِ مُحَمَّد بن الفُرَاتِ، وَأبي الفَضْلِ نَصْر بنُ أَبِي نَصْرٍ الطُّوْسِيّ العَطَّار، وَأبي عُمَرَ عَبْدُ الوَاحِدِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ المَهْدِيّ الفَارِسِيّ، وَآخَرُوْنَ.
وَكَانَ مَوْصُوَفاً بِالعِلْم وَالصلاَح وَالصِّدْق وَالاجْتِهَاد فِي الطَّلَب، طَالَ عُمُرُهُ وَاشْتُهِرَ اسْمُهُ، وَانْتَهَى إِلَيْهِ الْعُلُوّ مَعَ القَاضِي المَحَامِلِيّ بِبَغْدَادَ.
سُئِلَ الدَّارَقُطْنِيّ عَنْهُ. فَقَالَ: ثِقَةٌ مَأْمُوْنٌ.
قُلْتُ: تُوُفِّيَ فِي شَهْر جُمَادَى الآخِرَةِ، سَنَةَ إِحْدَى وَثَلاَثيَة وَثَلاَثِ مائَةٍ وَلَهُ ثَمَان وَتِسْعُوْنَ سَنَةً.
وَمَاتَ: فِيْهَا الوَاعِظ المُحَدِّث يَعْقُوْب بن عَبْدِ الرَّحْمَنِ الجَصَّاص الدَّعَّاء، وَالمُسْنِدُ أبي بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ ابْنِ الحَافِظِ يَعْقُوْب بن شَيْبَةَ السَّدُوْسِيّ البَغْدَادِيّ، وَمسند الكُوْفَة هَنَّاد بن السَّرِيّ الصَّغِيْر. يَرْوِي عَنْ: أَبِي سَعِيْدٍ الأَشَجِّ، وَمسند البَصْرَة المُعَمَّر أبي روقٍ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ بَكْرٍ الهِزَّانِيُّ.
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ إِسْحَاقَ، أَخْبَرَنَا الفَتْحُ بنُ عَبْدِ السَّلاَمِ، أَخْبَرَنَا هِبَةُ اللهِ بنُ الحُسَيْنِ، أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ البَزَّازُ، حَدَّثَنَا عِيْسَى بنُ عِيْسَى إِمْلاَءً قَالَ: قُرِئَ عَلَى مُحَمَّدِ بنِ مَخْلَد وَأَنَا أَسْمَعُ قِيْلَ لَهُ: حَدَّثَكُم مُحَمَّدُ بنُ سِنَانٍ القَزَّاز، حَدَّثَنَا أبي عُمَرَ الضَّرِيْر، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بنُ سَلَمَةَ أَن بَهْزُ بنُ حَكِيْمِ بنِ مُعَاوِيَةَ بن حَيْدَةَ -يَعْنِي حدثهُم- عَنْ أَبِيْهِ، عَنْ جَدِّهِ: أَنَّ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: "مِنْ غيب مَاله، عَنِ الصَّدَقَة فإنا آخذوها وشطر ماله".

سير أعلام النبلاء: شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن  قايمازالذهبي

 

 

 

مُحَمَّد بن مخلد بن حَفْص الدوري الْعَطَّار أبي عبد الله صحب جمَاعَة من أَصْحَابنَا مِنْهُم صَالح بن الإِمَام وَأبي دَاوُد السجسْتانِي والمروزي
حدث عَنهُ أبي عبد الله بن بطة وَالدَّارَقُطْنِيّ وطبقتهم وَكَانَ ينزل فِي الدّور وَهِي محلّة فِي آخر بَغْدَاد بالجانب الشَّرْقِي أَعلَى بَغْدَاد وَقد قَالَ لَهُ يَوْمًا يَعْنِي أَصْحَاب الحَدِيث لَو زدتنا فِي الْقِرَاءَة فَإِن موضعك بعيد ويشق علينا الْمَجِيء إِلَيْك فِي كل وَقت
مَاتَ سنة إِحْدَى وَثَلَاثِينَ وثلاثمائة وَقد اسْتكْمل سبعا وَتِسْعين سنة وَثَمَانِية أشهر وأحدا وَعشْرين يَوْمًا

المقصد الأرشد في ذكر أصحاب الإمام أحمد - إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبي إسحاق، برهان الدين.

 

 

محمد بن مخلد بن جعفر، أبو عبد الله الدوري العطار:
من رجال الحديث. مولده ووفاته ببغداد. ونسبته إلى الدور (محلة بطرفها) قال الدّارقطنيّ: ثقة مأمون.
وقال الذهبي: له تصانيف وتخاريج. منها (الأمالي - خ) و (ما رواه الأكابر عن مالك بن أنس - خ) و (فوائد - خ) كلها في الظاهرية، و (المنتقى - خ) الثاني منه، في جامعة الرياض (الفيلم 117) 22 ورقة  .

-الاعلام للزركلي-


كتبه

  • من حديث محمد بن عثمان بن كرامة وحديث طاهر بن خالد بن نزار الأيلي، رواية محمد بن مخلد العطار عنهما
  • ما رواه الأكابر عن مالك بن أنس
  • فوائد
  • المنتقى
  • الأمالي
  • أمين
  • إمام
  • ثقة مأمون
  • راوي للحديث
  • صاحب فهم واسع
  • صالح
  • عابد
  • عطار
  • مسند

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021