الحسن بن حبيب بن عبد الملك الحصائري الدمشقي أبي علي

مشاركة

الولادةدمشق-سوريا عام 242 هـ
الوفاةدمشق-سوريا عام 338 هـ
العمر96
أماكن الإقامة
  • دمشق-سوريا

الأساتذة


الطلاب


نبذة

الحسن بن حبيب بن عبد الملك أبي علي الحصائري الدمشقي الشافعي شيخ فقيه مقرئ ثقة. ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الثامنة من حفاظ القرآن. كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.


الترجمة

أبي علي الحصائري
هو: الحسن بن حبيب بن عبد الملك أبي علي الحصائري الدمشقي الشافعي شيخ فقيه مقرئ ثقة.
ذكره «الذهبي» ت 748 هـ ضمن علماء الطبقة الثامنة من حفاظ القرآن.
كما ذكره «ابن الجزري» ت 833 هـ ضمن علماء القراءات.
ولد «أبي علي الحصائري» سنة اثنتين وأربعين ومائتين، أخذ «أبي علي الحصائري» القراءة عن خيرة العلماء، وفي مقدمتهم: هارون بن موسى الأخفش، وسمع منه كتابه الذي ألفه في قراءة «ابن عامر» بالعلل، قال الإمام الداني ت 444 هـ: «ولا نعلم أحدا من الشاميين يروي هذا الكتاب إلا عن أبي علي الحصائري، كما روى حروف القراءات عن أحمد المعلى عن هشام وعن محمد بن الجهم عن الوليد صاحب يعقوب.
تصدر «أبي علي الحصائري» لتعليم القرآن، وتتلمذ عليه الكثيرون، منهم:
صالح بن ادريس، وعبد الله بن عطية، وعبد المنعم بن عبيد الله بن غلبون، وأبي العباس المطوعي، وغير هؤلاء.
أخذ «أبي علي الحصائري» حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن خيرة العلماء، فقد حدث عن «الربيع بن سليمان، ومحمد بن عبد الله الحكم، وأبي أمية الطرسوسي، ولم يقتصر «أبي علي الحصائري» على تعليم القرآن الكريم، بل كان يروي حديث الهادي البشير صلى الله عليه وسلم.
ومن الذين أخذوا عنه الحديث: ابن المقرئ، وابن جميع الغساني، وتمام الرازي، وأبي بكر بن أبي الحديد، وأبي حفص بن شاهين، وعبد الواحد بن عمر ابن أبي نصر، وعبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر التميمي وآخرون.
وكما كان «أبي علي الحصائري» من القراء ومن المحدثين، فقد كان من فقهاء الشافعية أيضا حيث كان يروي كتاب «الأم» في الفقه للامام الشافعي رحمه الله، ويشتغل به، وفي هذا يقول «الذهبي»: «كان «أبي علي الحصائري» يروي كتاب «الأم» للشافعي، ويعرفه، ويشتغل في المذهب».
اشتهر «أبي علي الحصائري» بالعلم، والتقوى، وحسن الخلق، والتمسك بالكتاب والسنة، وحول هذه المعاني يقول عبد العزيز الكتاني: كان أبي علي الحصائري حافظا لمذهب الشافعي وثقة نبيلا.
قال «ابن عساكر»: كان إمام مسجد باب الجابية.
والجابية: الحوض الذي يجبي فيه الماء للإبل، فهو على هذا منقول وجعل علما على قرية من أعمال دمشق من ناحية الجولان.
توفي «أبي علي الحصائري» في ذي القعدة سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة بعد حياة حافلة بتعليم القرآن وسنة النبي عليه الصلاة والسلام. رحمه الله رحمة واسعة إنه سميع مجيب.

معجم حفاظ القرآن عبر التاريخ

 

 

الْحسن بن حبيب بن عبد الله الْملك الدمشقي الْفَقِيه أَبِي على الحصائري
إِمَام مَسْجِد بَاب الْجَابِيَة بِدِمَشْق
ولد سنة اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعين وَمِائَتَيْنِ

وَحدث بِكِتَاب الإِمَام الشافعى عَن أَصْحَابه
سمع الرّبيع بن سُلَيْمَان وبكار بن قُتَيْبَة القاضى وَالْعَبَّاس بن الْوَلِيد البيروتى وَصَالح بن أَحْمد بن حَنْبَل وَمُحَمّد بن عبد الله بن عبد الحكم وَأَبا أُميَّة الطرسوسى وخلقا
روى عَنهُ عبد الْمُنعم بن غلبون وَابْن جَمِيع وَابْن المقرى وَأَبُو حَفْص ابْن شاهين وَتَمام الرازى وَأَبُو بكر بن أَبى الْحَدِيد وَآخَرُونَ
قَالَ عبد الْعَزِيز الكتانى هُوَ ثِقَة نبيل حَافظ لمَذْهَب الشافعى
مَاتَ فى ذى الْقعدَة سنة ثَمَان وَثَلَاثِينَ وثلاثمائة

 

طبقات الشافعية الكبرى للإمام السبكي

 

الحَصَائِريّ :
الإِمَامُ مُفْتِي دِمَشْق وَمقرِئهَا وَمُسنِدُهَا, أبي عَلِيٍّ الحَسَنُ بنُ حَبِيْب بنِ عَبْدِ المَلِكِ الدِّمَشْقِيُّ الحَصَائِريّ الشافعي.
مولده سنة اثنتين وأربعين ومائتي، وَارْتَحَلَ إِلَى مِصْرَ, فَأَخَذَ عَنِ الرَّبِيْع المُرَادِيّ كتَاب الأُم, وَعَنْ بكَّار بنِ قُتَيْبَةَ, وَمُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ الحَكَمِ, والعباس بنِ الوَلِيْدِ البَيْرُوْتِيّ، وَصَالِح بنِ أَحْمَدَ بنِ حَنْبَلٍ, وَأَبِي أُمَيَّةَ الطَّرَسُوْسِيّ, وَمُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيْلَ الصَّائِغ, وَعِدَّة.
وَتَلاَ عَلَى هَارُوْنَ الأَخْفَش.
حدَّث عَنْهُ: عُمَرُ بنُ شَاهِيْنٍ, وَأبي بَكْرٍ بنُ المُقْرِئِ, وَعَبْد المُنْعِمِ بن غَلْبُوْنَ، وَأبي الحُسَيْنِ بنُ جُمَيْع, وتَمَّام الرَّازِيّ، وَأبي بَكْرٍ بنُ أَبِي الْحَدِيد, وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ عُمَرَ بن نَصْرٍ، وَخَلْقٌ خَاتِمَتُهُم: عَبْد الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي نَصْرٍ التَّمِيْمِيُّ.
قَالَ عَبْدُ العَزِيْزِ الكَتَّانِيُّ: هُوَ ثِقَةٌ نَبِيْلٌ حَافِظٌ لمَذْهَب الشَّافِعِيّ، وَقَالَ ابْنُ عَسَاكِر: كَانَ إِمَامَ مَسْجِدِ بَاب الجَابِيَة, وحدَّث بكتَاب الأَمّ.
قَالَ الكَتَّاني: مَاتَ فِي ذِي القعدة سنة ثمان وثلاثين وثلاث مائة.

سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

يوجد له ترجمة في كتاب: (بغية الطلب في تاريخ حلب - لكمال الدين ابن العديم)

 

 

توفّي ابو عَليّ الْحسن بن حبيب بن عبد الملك الْفَقِيه الحصايري بِدِمَشْق فِي سنة ثَمَان وَثَلَاثِينَ وثلاثمئة

قَالَ عبد الْعَزِيز يروي عَن الرّبيع بن سُلَيْمَان الْمرَادِي وَمُحَمّد بن عبد الله بن عبد الحكم وابراهيم بن منقذ وَالْعَبَّاس بن الْوَلِيد بن مزِيد وَغَيرهم من المصريين] 50 ب [والشاميين
ثِقَة نبيل حَافظ لمَذْهَب الشَّافِعِي حدث بِكِتَاب الْأُم كُله
وَكَانَ مولده فِي سنة اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعين ومئتين فِيمَا أخبرنَا مكي بن مُحَمَّد بن الْغمر
أخبرنَا أَبُو سُلَيْمَان مُحَمَّد بن عبد الله بن زبر الربعِي الْحَافِظ قَالَ
كَانَ مولد الْحسن بن حبيب فِي سنة أثنتين وَأَرْبَعين ومئتين
قَالَ عبد الْعَزِيز حَدثنَا عَنهُ ابو الْقَاسِم تَمام بن مُحَمَّد بن عبد الله الرَّازِيّ وَعبد الرَّحْمَن بن عمر بن نصر وَعبد الرَّحْمَن بن عُثْمَان بن ابي نصر وَغَيرهم وجدت فِي كتاب شَيخنَا أبي مُحَمَّد عبد الرَّحْمَن بن عُثْمَان بن ابي نصر.


  • إمام مسجد
  • ثقة
  • حافظ المذهب
  • حافظ للقرآن الكريم
  • راوي للحديث
  • شيخ
  • عالم بالقراءات
  • فقيه
  • فقيه شافعي
  • مسند
  • معلم القرآن الكريم
  • مفتي
  • مقرئ

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022