أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الشريف الحسيني عز الدين أبي العباس

"ابن الحلبي"

مشاركة

الولادةمصر-مصر عام 636 هـ
الوفاةمصر-مصر عام 695 هـ
العمر59
أماكن الإقامة
  • حلب-سوريا
  • مصر-مصر

نبذة

أحمد بن محمد بن عبد الرحمن، الشريف أبو العباس عز الدين الحسيني: مؤرخ، من الحفاظ. كان نقيب الأشراف بالديار المصرية. أصله من حلب. ومولده ووفاته بمصر. ويقال له: ابن الحلبي. كان من تلاميذ الحافظ المنذري. وأخذ عن آخرين، وخرّج (تخاريج) مفيدة.


الترجمة

أحمد بن محمد بن عبد الرحمن، الشريف أبو العباس عز الدين الحسيني:
مؤرخ، من الحفاظ. كان نقيب الأشراف بالديار المصرية. أصله من حلب. ومولده ووفاته بمصر.
ويقال له: ابن الحلبي. كان من تلاميذ الحافظ المنذري. وأخذ عن آخرين، وخرّج (تخاريج) مفيدة. وكان المنذري قد وقف في إملاء كتابه (التكملة لوفيات النقلة - خ) عند 26 ربيع الأول 642 فقام صلحب الترجمة بالتذييل عليه مبتدئا كتابه (صلة التكملة لوفيات النقلة - خ) من سنة 640 فكتب مجلدين بلغ فيهما 675 ويظهر أن النسخة التي رآها صاحب (المنهل الصافي) من (صلة التكملة) كانت ناقصة من الآخر، ورقتين أو ثلاثا، بحيث انتهت إلى سنة 674 فقال: (ذيل بها على شيخه المنذري الى سنة 74 ولعله ذيلها إلى أن مات سنة 695) على أن النسخة التي وقفت عليها، بخط مؤلفها، تنتهي بوفاة أحد المترجم لهم في 17 ذي القعدة من سنة 675 ولم يشر إلى انتهاء الكتاب، غير أن من اقتناه بعده، أضاف جملة هذا نصها: (آخر الكتاب وهو بخط مصنفه عفا الله عنه وغفر لمالكه. مسطر هذه الأحرف محمد بن محمد..الدمياطيّ) وإلى جانبها ما نصه: (طالعة أجمع، ونقل منه فوائد، الفقير الى عفو ربه محمد بن محمد ابن الخيضري الشافعيّ الدمشقيّ غفر الله له بكرمه سنة 851) قلت: والخيضري ثقة، انظر ترجمته. وهذه النسخة مخطوطة في المكتبة البلدية بالإسكندرية .
-الاعلام للزركلي-

 

 

الشريف عز الدين أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الحُسيني، نقيب الأشراف، الحلبي ثم المِصْري الحافظ المؤرِّخ، المتوفى بها في محرم سنة خمس وتسعين وستمائة، عن تسع وخمسين سنة.
عني بالحديث وسمع من الزَّكي المنذري والرشيد العطّار. وكان ذا فهم وحفظ.
صنَّف "التاريخ" وله "وفيات" ذيَّل بها على "وفيات" شيخه المنذري إلى سنة أربع وسبعين وستمائة. ذكره الذهبي في "العبر".
سلم الوصول إلى طبقات الفحول - حاجي خليفة.

 

 

أحمد بن محمد بن عبد الرحمن بن علي
ابن محمد بن محمد الإمام الحافظ الشريف عزّ الدين أبو القاسم ابن الإمام أبي عبد الله العَلَوي الحُسيني المصري، ويعرف بابن الحلبي، نقيب الأشراف بمصر.
سمع من فخر القضاة ابن الجَبّاب، وسمع من الزكي المذنري فأكثر، ومن الرشيد العطّار، وعبد الغني بن بنين، والكمال الضرير وطبقتهم. وأجاز له ابن رَوَاج، وابن الجُمَّيزيّ، وصالح المدلجي، وخَلْقٌ كثير.
وطلب الحديث على الوجه، وكان ذا فهم وحفظ وإتقان وتخريج وكشفٍ للمعضلات وتفريج، وله ذَيْلٌ على وفيات المنذري إلى سنة أربع وستين.
ولم يزل على حاله إلى أن سكن دار العمل، وبطل منه العمل، وتوفي رحمه الله تعالى سنة ست وتسعين وست مئة.
ومولده سنة ستٍّ وثلاثين وست مئة.
أعيان العصر وأعوان النصر- صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي (المتوفى: 764هـ).


كتبه

  • ذيل على وفيات المنذري
  • التاريخ
  • إمام
  • حاد الفهم
  • حافظ
  • قوة حفظ
  • مؤرخ
  • محدث
  • مصنف
  • نقيب الأشراف

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022