أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري

مشاركة

الولادة21 هـ
الوفاة96 هـ
العمر75
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز
  • مكة المكرمة-الحجاز

نبذة

إِبْرَاهِيم بن عبد الرحمن بن عَوْف الزُّهْرِيّ أَبُو إِسْحَاق الْقرشِي وَيُقَال أَبُو مُحَمَّد الْمدنِي وَأمه أم كُلْثُوم بنت عقبَة بن أبي معيط وَهِي أُخْت عُثْمَان بن عَفَّان رَضِي الله عَنهُ لأمه وَكَانَت أول مهاجرة هَاجَرت من مَكَّة الى الْمَدِينَة وفيهَا أنزلت آيَة الممتحنة قَالَ عَمْرو بن عَليّ مَاتَ إِبْرَاهِيم سنة سِتّ وَتِسْعين وَهُوَ ابْن خمس وَسبعين سنة ويكنى أَبَا إِسْحَاق وَهُوَ وَالِد سعد بن إِبْرَاهِيم


الترجمة

إِبْرَاهِيم بن عبد الرحمن بن عَوْف الزُّهْرِيّ أَبُو إِسْحَاق الْقرشِي وَيُقَال أَبُو مُحَمَّد الْمدنِي وَأمه أم كُلْثُوم بنت عقبَة بن أبي معيط وَهِي أُخْت عُثْمَان بن عَفَّان رَضِي الله عَنهُ لأمه وَكَانَت أول مهاجرة هَاجَرت من مَكَّة الى الْمَدِينَة وفيهَا أنزلت آيَة الممتحنة قَالَ عَمْرو بن عَليّ مَاتَ إِبْرَاهِيم سنة سِتّ وَتِسْعين وَهُوَ ابْن خمس وَسبعين سنة ويكنى أَبَا إِسْحَاق وَهُوَ وَالِد سعد بن إِبْرَاهِيم
روى عَن أَبِيه عبد الرحمن بن عَوْف وَسعد بن أبي وَقاص فِي ذكر الْحَوْض وَجبير بن مطعم فِي الْفَضَائِل
روى عَنهُ ابناه صَالح وَسعد
أخبرنَا إِبْرَاهِيم بن عبد الله الْأَصْفَهَانِي أَن مُحَمَّد بن إِسْحَاق الثَّقَفِيّ أخْبرهُم ثَنَا عَليّ بن مُسلم ثَنَا يُوسُف بن يَعْقُوب الْمَاجشون انا صَالح بن إِبْرَاهِيم عَن أَبِيه إِبْرَاهِيم بن عبد الرحمن بن عَوْف عَن عبد الرحمن بن عَوْف رَضِي الله عَنهُ قَالَ كاتبت أُميَّة ابْن خلف كتابا فِي أَن يحفظني فِي ضاعيتي بِمَكَّة وأحفظه فِي ضاعيته بِالْمَدِينَةِ فَلَمَّا بلغ الرَّحْمَن قَالَ لَا أعرف الرَّحْمَن كاتبني بِاسْمِك الَّذِي كَانَ لَك فكاتبته عبد عَمْرو فَلَمَّا كَانَ يَوْم بدر خرجت لأحرزه فِي شعب فَرَآهُ بِلَال مولى أبي بكر رَضِي الله عَنْهُمَا فَأقبل حَتَّى وقف على مجْلِس من مجَالِس الْأَنْصَار فَقَالَ يَا معشر الْأَنْصَار أُميَّة بن خلف لَا نجوت إِن نجا أُميَّة فَخرج مَه نفر مِنْهُم قَالَ عبد الرحمن فَلَمَّا خشيت أَن يدركونا خلفت أبنه لأشغلهم بِهِ فَقَتَلُوهُ ثمَّ أَتَوا حَتَّى لحقونا وَكَانَ أُميَّة بن خلف رجلا ثقيلا فَقلت ابرك ثمَّ طرحت نَفسِي لأمنعه مِنْهُم تفرد باخراج هَذَا الحَدِيث مُحَمَّد بن إِسْمَاعِيل البُخَارِيّ وَالَّذِي اتّفق عَلَيْهِ مَا أخبرناه أَبُو بكر بن الْمقري أَن أَبَا يعلى أخْبرهُم حَدثنَا بشر بن الْوَلِيد والقواريري وَغَيرهمَا قَالُوا ثَنَا يُوسُف بن يَعْقُوب الْمَاجشون عَن صَالح بن إِبْرَاهِيم عَن أَبِيه عَن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف رَضِي الله عَنهُ قَالَ إِنِّي لواقف يَوْم بدر فِي الصَّفّ فَنَظَرت عَن يمينى وَعَن شمَالي فاذا أَنا بغلامين حَدِيثَة أسنانهما من الْأَنْصَار فتمنيت أَن أكون بَين أضلع مِنْهُمَا فغمزني أَحدهمَا وَقَالَ يَا عَم هَل تعرف أَبَا جهل وَذكر الحَدِيث
رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف القرشي أخو حميد مات إبراهيم سنة ست وتسعين وهو بن خمس وسبعين سنة ويكنى بمحمد
مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).

 

 

إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف، الإِمَامُ، الفَقِيْهُ، أبي إِسْحَاقَ الزُّهْرِيُّ، العَوْفِيُّ، المَدَنِيُّ، وَقِيْلَ: كُنْيَتُهُ أبي مُحَمَّدٍ، أَخُو أَبِي سَلَمَةَ الفَقِيْهِ، وَحُمَيْدٍ.
حَدَّثَ عَنْ: أَبِيْهِ. وَعَنْ: عُمَرَ، وَعُثْمَانَ، وَعَلِيٍّ، وَسَعْدٍ، وَعَمَّارِ بنِ يَاسِرٍ، وَجُبَيْرِ بنِ مُطْعِمٍ، وَطَائِفَةٍ.
رَوَى عَنْهُ ابْنَاهُ: سَعْدُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ قَاضِي المَدِيْنَةِ، وَصَالِحُ بنُ إِبْرَاهِيْمَ، وَعَطَاءُ بنُ أَبِي رَبَاحٍ، وَابْنُ شِهَابٍ الزُّهْرِيُّ، وَمُحَمَّدُ بنُ عَمْرِو بنِ عَلْقَمَةَ، وَغَيْرُهُم.
وَأُمُّهُ هِيَ المُهَاجِرَةُ أُمُّ كُلْثُوْمٍ بِنْتُ عُقْبَةَ بنِ أَبِي مُعَيْطٍ.
وَقِيْلَ: إِنَّهُ شَهِدَ حِصَارَ الدَّارِ مَعَ عُثْمَانَ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.
وَثَّقَهُ النَّسَائِيُّ، وَغَيْرُهُ.
تُوُفِّيَ سَنَةَ سِتٍّ وَتِسْعِيْنَ، عَنْ سِنٍّ عَالِيَةٍ. وَيُحْتَمَلُ أَنَّهُ وُلِدَ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم.
سير أعلام النبلاء - شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي

 

 

سوى ت: إِبْرَاهِيم بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن عوف أَبُو إِسْحَاقَ، وَيُقَالُ: أَبُو مُحَمَّدٍ الزُّهْرِيُّ الْمَدَنِيُّ. [الوفاة: 91 - 100 ه]
رَوَى عَنْ: أَبِيهِ، وَعُمَرَ، وَعُثْمَانَ، وَعَلِيٍّ، وَسَعْدٍ، وَعَمَّارٍ، وَجُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ.
رَوَى عَنْهُ: ابناه سعد وصالح، والزهري، وعطاء بن أبي رباح، ومحمد بن عمرو، وغيرهم.
وأمه هي أُمُّ كُلْثُومَ بِنْت عُقْبة بْن أَبِي مُعَيْط، وَأَخَوَاهُ أَبُو سَلَمَةَ وَحُمَيْدٌ.
وَرَدَ أَنَّهُ شَهِدَ الدَّارَ مَعَ عُثْمَانَ.
تُوُفِّي سَنَةَ ستٍ وَتِسْعِينَ. وَوَثَّقَهُ النَّسَائِيُّ، وَغَيْرُهُ.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

إبراهيم الزهري

إِبْرَاهِيم بْن عبد الرحمن بْن عوف الزُّهْرِيّ ونذكر نسبه عند أبيه، يكنى: أبا إِسْحَاق، وقيل: أبا مُحَمَّد، وأمه أم كلثوم بنت عقبة بْن أَبِي معيط، ذكر مُحَمَّد بْن سعد الواقدي أَنَّهُ أدرك النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبُو نعيم: ومما يدل عَلَى أَنَّهُ ولد في حياة رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ما روي عن إِبْرَاهِيم بْن المنذر، أن إِبْرَاهِيم بْن عبد الرحمن توفي سنة خمس وسبعين، وله ست وسبعون سنة، وروايته عن عمر بْن الخطاب، وعن أبيه.
أخرجه ابن منده، وَأَبُو نعيم.
قلت: في قول أَبِي نعيم عندي نظر، لأنه استدل عَلَى صحبته بقول ابن المنذر: إنه مات سنة خمس وسبعين، وله ست وسبعون سنة، فعلى هذا تكون ولادته قبل الهجرة بسنة.
وقد ذكر المفسرون، ومصنفو السير، وكتب الأنساب، وأسماء الصحابة: أن أم كلثوم بنت عقبة أقامت بمكة إِلَى أن صالح النَّبِيّ كفار قريش سنة سبع بالحديبية، ثم هاجرت فجاء أخواها يطلبانها، فأنزل اللَّه تعالى: {يَأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ} الآية.
فلم يسلمها إليهما، وتزوجها زيد بْن حارثة، فقتل عنها بمؤتة سنة ثمان، فتزوجها الزبير بْن العوام، فولدت له زينب، ثم طلقها فتزوجها عبد الرحمن بْن عوف، فولدت له إِبْرَاهِيم، وحميدًا، وغيرهما، فإن كان قد ولد في زمن النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيكون في آخر عمره، لأن زيدًا قتل في جمادى الأولى سنة ثمان، فتزوجها الزبير، وولدت له، وانقضت لها عدتان من زيد، والزبير، ثم تزوجها عبد الرحمن، فولدت إِبْرَاهِيم، فيكون في آخر أيامه، والله أعلم.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

أبو إسحاق إبراهيم: بن عبد الرحمن بن عوف الزهري. تقدم.
الإصابة في تمييز الصحابة - أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني.

 

 

إبراهيم بن عَبْد الرحمن بن عوف. ذكره الواقدي فيمن ولد على عهد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ من الصحابة، أمه أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط، يكنى أبا إسحاق.
توفي سنة ست وتسعين وهو ابن خمس وتسعين سنة

الاستيعاب في معرفة الأصحاب - أبو عمر يوسف بن عبد الله ابن عاصم النمري القرطبي.


  • إمام محدث فقيه
  • ثقة
  • قرشي
  • مختلف في صحبته
  • مدني
  • ممن روى له مسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021