أبي بكر بن داود الدمشقي أبي الصفا تقي الدين

"ابن داود"

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة806 هـ
أماكن الإقامة
  • دمشق-سوريا
  • بيت المقدس-فلسطين
  • طرابلس-لبنان

نبذة

أَبُو بكر بن دَاوُد التقى أَبُو الصَّفَا الدِّمَشْقِي الصَّالِحِي الْحَنْبَلِيّ وَالِد عبد الرَّحْمَن الْمَاضِي وَيعرف بِابْن دَاوُد صحب جمَاعَة مِنْهُم الشهَاب أَحْمد بن الْعَلَاء أبي الْحسن عَليّ ابْن مُحَمَّد الأرموي الصَّالِحِي وَلَقي بِأخرَة الشهَاب بن الناصح والبسطامي وَحج وزار بَيت الْمُقَدّس وصنف أدب المريد.


الترجمة

أَبُو بكر بن دَاوُد التقى أَبُو الصَّفَا الدِّمَشْقِي الصَّالِحِي الْحَنْبَلِيّ وَالِد عبد الرَّحْمَن الْمَاضِي وَيعرف بِابْن دَاوُد صحب جمَاعَة مِنْهُم الشهَاب أَحْمد بن الْعَلَاء أبي الْحسن عَليّ ابْن مُحَمَّد الأرموي الصَّالِحِي وَلَقي بِأخرَة الشهَاب بن الناصح والبسطامي وَحج وزار بَيت الْمُقَدّس وصنف أدب المريد وَالْمرَاد سَمعه مِنْهُ وَلَده بطرابلس سنة خمس وَثَمَانمِائَة وتسلك بِهِ غير وَاحِد وَأَنْشَأَ زَاوِيَة حَسَنَة بالسفح فَوق جَامع الْحَنَابِلَة وتؤثر عَنهُ كرامات فيحكى أَنه دخل وَابْنه مَعَه كَنِيسَة يهود بجوبر فِي يَوْم سبت وعَلى منبره خَمْسَة رجال من الْيَهُود فَقَالَ الشَّيْخ أَبُو بكر لَا إِلَه إِلَّا الله فانهدم بهم الْمِنْبَر وسجدوا بأجمعهم كل ذَلِك مَعَ إلمامه بِالْعلمِ وإتباعه للسّنة مَاتَ فِي سَابِع عشري رَمَضَان سنة سِتّ رَحمَه الله وإيانا.
ـ الضوء اللامع لأهل القرن التاسع للسخاوي.

 

 

 

الشيخ تقي الدين أبو الصُّفَا أبو بكر بن داود بن عيسى الصالحي الحنبلي القادري، المتوفى سنة [806] وهو صاحب "الدر المنتقى المرفوع في أوراد اليوم والليلة والأسبوع" وولده عبد الرحمن يأتي ذكره وكان يحافظ عليها ويأمر أصحابه بها وكان متمسكاً بأذيال الشريعة.

سلم الوصول إلى طبقات الفحول - حاجي خليفة.


كتبه

  • الدر المنتقى المرفوع في أوراد اليوم والليلة والأسبوع
  • أدب المريد
  • تقي
  • حنبلي
  • شيخ
  • قادري
  • له كرامات
  • مصنف

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2023