هشام بن عامر الأنصاري

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةغير معروف
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز
  • البصرة-العراق

نبذة

هِشَام بن عَامر الْأنْصَارِيّ ابْن عَم أنس بن مَالك لَهُ صُحْبَة نزل الْبَصْرَة روى عَنهُ أَبُو قَتَادَة الْعَدوي وَأَبُو الدهماء.


الترجمة

هِشَام بن عَامر الْأنْصَارِيّ ابْن عَم أنس بن مَالك لَهُ صُحْبَة نزل الْبَصْرَة
روى عَنهُ أَبُو قَتَادَة الْعَدوي وَأَبُو الدهماء.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

هِشَامُ بْنُ عَامِرٍ الْأَنْصَارِيُّ

حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُوسَى، نا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْمَعْنِيُّ، نا سُلَيْمَانُ بْنُ الْمُغِيرَةِ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلَالٍ , عَنْ هِشَامِ بْنِ عَامِرٍ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ: «أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ أُحُدٍ أَنْ يُدْفَنَ الِاثْنَانِ وَالثَّلَاثَةُ فِي الْقَبْرِ , وَيُقَدِّمُونَ أَكْثَرَهُمْ قُرْآنًا» حَدَّثَنَاهُ إِبْرَاهِيمُ بْنُ خُفَا الْخَيَّاطُ، نا مُحَمَّدُ بْنُ زِيَادٍ، نا عَبْدُ الْوَارِثِ , نا أَيُّوبُ , عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلَالٍ، عَنْ أَبِي الدَّهْمَاءِ، عَنْ هِشَامِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ، نا الْقَوَارِيرِيُّ، نا عَبْدُ الْوَارِثِ، نا أَيُّوبُ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلَالٍ، عَنْ أَبِي الدَّهْمَاءِ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا بِهِمْ مِنَ الْقَرْحِ فَقَالَ: «احْفِرُوا وَأَحْسِنُوا وَأَوْسِعُوا وَادْفِنُوا الِاثْنَيْنِ وَالثَّلَاثَةَ فِي قَبْرٍ وَقَدِّمُوا أَكْثَرَهُمْ قُرْآنًا» فَقُدِّمَ أَبِي بَيْنَ اثْنَيْنِ

حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ الْحَسَنِ، نا مُعَلَّى بْنُ أَسَدٍ، نا وَهَيْبٌ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ قَالَ: كَانَ النَّاسُ يَبِيعُونَ الذَّهَبَ بِالْوَرِقِ نَسِيئَةً فَقَامَ هِشَامُ بْنُ عَامِرٍ فَقَالَ: «نَهَانَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ نَبِيعَ الذَّهَبَ بِالْوَرِقِ نَسِيئَةً وَأَنْبَأَنَا أَنَّ ذَلِكَ هُوَ الرِّبَا»

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ بَطْحَا، نا عَفَّانُ، نا عَبْدُ الْوَارِثِ، نا يَزِيدُ بْنُ الرِّشْكِ، عَنْ مُعَاذَةَ، أَنَّهَا سَمِعْتُ هِشَامَ بْنَ عَامِرٍ الْأَنْصَارِيَّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُصَارِمَ فَوْقَ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ؛ لِأَنَّهُمَا مَا صَرِمَا ناكِبَانِ عَنِ الْحَقِّ , وَالْفَيْءُ كَفَّارَةٌ لَهُ وَإِنْ مَاتَا عَلَى صَرْمِهِمَا لَمْ يَدْخُلَا الْجَنَّةَ أَبَدًا» حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ يَعْقُوبَ، نا عَمْرُو بْنُ مَرْزُوقٍ، نا شُعْبَةُ، عَنْ يَزِيدَ الرِّشْكِ، عَنْ مُعَاذَةَ، عَنْ هِشَامٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ

-معجم الصحابة - أبي الحسين عبد الباقي بن قانع البغدادي-

 

 

هشام بن عامر بن أمية الأنصاريّ.
تقدم ذكره ونسبه في ترجمة والده. روى عن النبيّ صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم، وحديثه عند مسلم. روى عنه سعيد بن جبير، وحميد بن هلال، وآخرون.
وأخرج ابن المبارك في «الزّهد» ، من طريق جعفر بن زيد، قال: خرجنا في غزوة إلى كابل وفي الجيش صلة بن أشيم، فذكر قصّة فيها: فحمل هو وهشام ابن عامر فصنعا بهم طعنا وضربا وقتلا، قال: فقال العدوّ: رجلان من العرب صنعا بنا هذا، فكيف لو قاتلونا- يعني فانهزموا، قال: فقيل لأبي هريرة: إن هشام بن عامر ألقى بيده إلى التهلكة. فقال أبو هريرة: لا، ولكنه التمس هذه الآية: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ [البقرة 207] ، ويقال: «كان اسمه شهابا، فسمّاه رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم هشاما، وكان نزل البصرة وعاش إلى زمن زياد.
الإصابة في تمييز الصحابة - أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني.


  • أنصاري
  • راوي للحديث
  • صحابي جليل
  • ممن روى له مسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021