عبد الله بن أنيس الجهني الأنصاري أبي يحيى

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةالمدينة المنورة-الحجاز عام 74 هـ
أماكن الإقامة
  • أفريقيا-أفريقيا
  • المدينة المنورة-الحجاز
  • بلاد الشام-بلاد الشام
  • مصر-مصر

نبذة

عبد الله بن أينس الجهني عَبْد اللَّهِ بْن أنيس الجهني ثم الأنصاري. حليف بني سلمة من الأنصار، وقال الواقدي: هو من البرك بْن وبر، أخي كلب بْن وبرة من قضاعة، ومثله قال الكلبي: وقال: هو عَبْد اللَّهِ بْن أنيس بْن أسعد بْن حرام بْن حبيب بْن مالك بْن غنم بْن كعب بْن تيم بْن نفاثة بْن إياس بْن يربوع بْن البرك بْن وبرة، دخل ولد البرك بْن وبرة في جهينة.


الترجمة

عبد الله بن أنيس
عَبْد اللَّهِ بْن أنيس، أو ابن أنس.
قال أَبُو موسى: ذكره أَبُو عَبْد اللَّهِ في ترجمة هزال أَنَّهُ هو الذي رمى ماعزًا، فقتله حين رجم، ويمكن أن يكون الجهني أيضًا، والله أعلم.
أخرجه أَبُو موسى مختصرًا.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

 

 

عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُنَيْسٍ لَهُ نَسَبٌ فِي جُهَيْنَةَ , وَقِيلَ: هُوَ حَلِيفُ الْأَنْصَارِ , وَنُسِبَ إِلَيْهِمْ , فَقِيلَ: عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُنَيْسِ بْنِ سَكَنِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ عَمْرِو بْنِ جُنْدَعِ بْنِ عَامِرِ بْنِ جُشَمِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ الْخَزْرَجِ , وَنَسَبَهُ فِي جُهَيْنَةَ

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَبَّاسِ، نا عَفَّانُ، نا هَمَّامٌ، نا الْقَاسِمُ بْنُ عَبْدِ الْوَاحِدِ قَالَ: حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَقِيلٍ، أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: بَلَغَنِي حَدِيثٌ عَنْ رَجُلٍ فَإِذَا هُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُنَيْسٍ الْأَنْصَارِيُّ , فَسِرْتُ إِلَيْهِ شَهْرًا حَتَّى أَتَيْتُ الشَّأْمَ , فَسَأَلْتُهُ قَالَ: نَعَمْ , سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " يُحْشَرُ النَّاسُ - وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَى الشَّأْمِ - عُرَاةً غُرْلًا بُهْمًا , قُلْتُ: مَا بُهْمًا؟ قَالَ: " لَيْسَ مَعَهُمْ شَيْءٌ , فَيُنَادِيهِمْ بِصَوْتٍ يَسْمَعْهُ مِنْ بَعُدَ , كَمَا يَسْمَعْهُ مَنْ قَرُبَ: «أَنَا الْمَلِكُ , لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ وَأَحَدٌ مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَطْلُبُهُ بِمَظْلَمَةٍ , وَلَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَدْخُلُ النَّارَ وَأَحَدٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ يَطْلُبُهُ بِمَظْلَمَةٍ» قَالَ: قُلْنَا: وَكَيْفَ؟ إِنَّمَا نَأْتِي عُرَاةً غُرْلًا بُهْمًا؟ قَالَ: بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ "

-معجم الصحابة - أبي الحسين عبد الباقي بن قانع البغدادي-

 

 

 

عبد الله بن أنيس الْجُهَنِيّ الْأنْصَارِيّ من بني جشم بن الْحَارِث بن الْخَزْرَج كنيته أَبُو يحيى
قَالَ الْوَاقِدِيّ شهد الْعقبَة وأحدا وَلم يشْهد بَدْرًا وَهُوَ الَّذِي دفع إِلَيْهِ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مخصرة يتحصر بَينهَا وَقَالَ خَليفَة بن خياط شهد بَدْرًا مَعَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عداده فِي أهل الْمَدِينَة وَحَدِيثه عِنْد أهل مصر وَالشَّام مَاتَ بِالْمَدِينَةِ فِي ولَايَة مُعَاوِيَة بن أبي سُفْيَان
روى عَنهُ بسر بن سعيد فِي الصَّوْم.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

 

عبد الله بن أينس الجهني
عَبْد اللَّهِ بْن أنيس الجهني ثم الأنصاري.
حليف بني سلمة من الأنصار، وقال الواقدي: هو من البرك بْن وبر، أخي كلب بْن وبرة من قضاعة، ومثله قال الكلبي: وقال: هو عَبْد اللَّهِ بْن أنيس بْن أسعد ابْن حرام بْن حبيب بْن مالك بْن غنم بْن كعب بْن تيم بْن نفاثة بْن إياس بْن يربوع بْن البرك بْن وبرة، دخل ولد البرك بْن وبرة في جهينة.
وكان مهاجرًيا أنصاريًا عقيبًا، شهد بدرًا، وأحدًا، وما بعدهما.
وقال ابن إِسْحَاق: وهو من قضاعة، حليف لبني نابي من بني سلمة، وقيل: هو من جهينة حليف للأنصار، وقيل: هو من الأنصار.
وقول الكلبي يجمع هذه الأقوال كلها، فإنه من البرك بْن وبرة نسبًا، وقال: إنهم دخلوا في جهينة، فقيل لكم منهم جهني، وقال: له حلف في الأنصار، فقيل: أنصاري، يكنى أبا يحيى.
روى عنه أولاده: عطية، وعمرو، وضمرة، وعبد اللَّه، وجابر بْن عَبْد اللَّهِ، وبسر بْن سَعِيد، وهو الذي سأل رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن ليلة القدر، وقال: إني شاسع الدار، فمرني بليلة أنزل لها، قال: " انزل ليلة ثلاث وعشرين ".
وهو أحد الذين كانوا يكسرون أصنام بني سلمة.
أخبرنا أَبُو مَنْصُور مسلم بْن عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّد السيحي، أخبرنا أَبُو البركات مُحَمَّد بْن مُحَمَّدِ بْنِ خميس، أخبرنا أَبُو نصر بْن طوق، أخبرنا أَبُو الْقَاسِم نصر بْن أحمد ابْن المرجي، أخبرنا أحمد بْن عَلِيِّ بْنِ المثنى، حدثنا وهب بْن بقية الواسطي، حدثنا خَالِد بْن عَبْد اللَّهِ، حدثنا عبد الرحمن بْن إِسْحَاق، عن مُحَمَّدِ بْنِ زيد، عن عَبْد اللَّهِ بْن أَبِي أمية، عن عَبْد اللَّهِ بْن أنيس، قال: قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أكبر الكبائر الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، واليمين الغموس، والذي نفسي بيده لا يحلف أحد ولو عَلَى مثل جناح بعوضة إلا كانت وكتة في قلبه إِلَى يَوْم القيامة " وتوفي سنة أربع وسبعين، قاله أَبُو عمر.
أخرجه الثلاثة، إلا أن ابن منده جعل هذا والذي قبله ترجمتين، وقال: أراهما واحدًا، وقول أَبِي عمر في هذه الترجمة، روى عنه، يعني الجهني، جابر بْن عَبْد اللَّهِ، يدل عَلَى أَنَّهُ لا يرى غيره، فإن كان قول ابن منده في الأولى أسلميًا ليس غلطًا، فهما اثنان، لأن هذا لا كلام في صحته، ولم يقل فيه أحد من العلماء: إنه أسلمي، وَإِنما قَالُوا: أنصاري، وجهني، وقضاعي، والبرك بْن وبرة، وجهينة من قضاعة، والأصح أنهما واحد.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

 

عبد الله بن أنيس
عَبْد اللَّهِ بْن أنيس الأسلمي.
روى عنه جابر بْن عَبْد اللَّهِ الأنصاري.
روى عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّدِ بْنِ عقيل، عن جابر بْن عَبْد اللَّهِ، قال: بلغني حديث عن رجل من أصحاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سمعه من النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم أسمعه منه، فسرت شهرًا إليه حتى قدمت الشام، فإذا هو عَبْد اللَّهِ بْن أنيس، فأرسلت إليه أن جابرًا عَلَى الباب، فرجع إلي الرسول فقال: أجابر بْن عَبْد اللَّهِ؟ قلت: نعم، فخرج إلي فاعتنقني واعتنقته، قال: قلت: حديث بلغني أنك سمعته من رَسُول اللَّهِ، لم أسمعه منه في المظالم، فخشيت أن أموت أو تموت، قال: سمعت النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: " يحشر الناس، أو العباد، عراة غزلا بهما، فيناديهم بصوت يسمعه من بعد، كما يسمعه من قرب: أنا الملك، أنا الديان، لا ينبغي لأحد من أهل الجنة أن يدخل الجنة، وأحد من أهل النار يطلبه بظلمة، ولا ينبغي لأحد من أهل النار أن يدخل النار، وأحد من أهل الجنة يطلبه بمظلمة، حتى يقتصه منه، حتى اللطمة "، قال: وكيف، وَإِنما نأتي عراة غزلًا؟ قال: " بالحسنات والسيئات ".
أخرجه ابن منده، وَأَبُو نعيم، إلا أن أبا نعيم جعل هذا وعبد اللَّه بْن أنيس الجهني ترجمة واحدة، وقال: فرق بعض المتأخرين بينهما، وجعلهما ترجمتين، وجمعنا بينهما، وخرجنا عنهما ما خرج، وقال ابن منده: فرق أَبُو حاتم بينه وبين ابن أنيس الجهني، وأراهما واحدًا.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

 

عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُنَيْسٍ الْجُهَنِيُّ ابْنُ أَسْعَدَ بْنِ حَرَامِ بْنِ حَبِيبِ بْنِ مَالِكِ بْنِ غَنْمِ بْنِ كَعْبِ بْنِ تَيْمِ بْنِ نُفَاثَةَ بْنِ إِيَاسِ بْنِ يَرْبُوعِ بْنِ الْبَرْكِ بْنِ وَبَرَةَ

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ مِنْجَابٌ , نا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ، نا اللَّيْثُ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أُنَيْسٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «الْتَمِسُوهَا لَيْلَةَ ثَلَاثٍ وَعِشْرِينَ» , يَعْنِي: لَيْلَةَ الْقَدْرِ

-معجم الصحابة - أبي الحسين عبد الباقي بن قانع البغدادي-

 

 

 

عَبْد اللَّهِ بْن أنيس الزُّهْرِيّ.
ذكره ابن أَبِي علي، وروى عن سليمان بْن أحمد، عن الحسن بْن عبد الأعلى البوسي الصنعاني، عن عبد الرزاق، عن عَبْد اللَّهِ بْن عمر، عن عِيسَى بْن عَبْد اللَّهِ بْن أنيس الزُّهْرِيّ، عن أبيه: أن النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انتهى إِلَى قربة معلقة، فخنقها، ثم شرب منها وهو قائم.
أخرجه أَبُو موسى، وقال: هذا الحديث أخبرنا به أَبُو غالب الكوشيدي، أخبرنا ابن ريذة، أخبرنا سليمان بْن أحمد الطبراني، حدثنا الحسن، وآخر ذكره معه، عن عبد الرزاق بِإِسْنَادِهِ، إلا أَنَّهُ لم يقل فيه: الزُّهْرِيّ، وأورده في ترجمة عَبْد اللَّهِ بْن أنيس الجهني.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

 

عبد الله بن أنيس، أبويحيى، من بني وبرة، من قضاعة، ويعرف بالجهني، وليس بجهني: صحابي، من القادة الشجعان. من أهل المدينة. كان حليفا لبني سلمة من الأنصار، ويقال له الجهنيّ والقضاعي والأنصاري والسلمي (بفتحتين) : صلى إلى القبلتين وشهد العقبة. وقاد بعض السرايا في العصر النبوي. ورحل بعد ذلك إلى مصر، وإفريقية، وتوفي بالشام. وله أخبار، من أعجبها حكاية قتله لسفيان بن خالد بن نبيح الهذلي أوردها المقريزي في إمتاع الأسماع .

-الاعلام للزركلي-

 

 

أبو يحيى:
عبد اللَّه بن أنيس الجهنيّ.
الإصابة في تمييز الصحابة - أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني.

له ترجمة في كتاب مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).


  • أنصاري
  • بدري
  • راوي للحديث
  • شجاع
  • صحابي جليل
  • قائد عسكري
  • مجاهد
  • ممن روى له مسلم
  • مهاجر

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021