محمد بن يوسف بن علي الكرماني البغدادي شمس الدين

مشاركة

الولادة717 هـ
الوفاة786 هـ
العمر69
أماكن الإقامة
  • شيراز-إيران
  • كرمان-إيران
  • مكة المكرمة-الحجاز
  • بغداد-العراق
  • بلاد الشام-بلاد الشام
  • مصر-مصر

نبذة

مُحَمَّد بن يُوسُف بن علي الكرماني ثمَّ البغدادي. ولد فِي جُمَادَى الْآخِرَة سنة 717 سبع عشرَة وَسَبْعمائة وَأخذ عَن جمَاعَة بِبَلَدِهِ ثمَّ ارتحل إِلَى الشيراز وَأخذ عَن القاضي عضد الدَّين ولازمه اثنتي عشرَة سنة حَتَّى قَرَأَ عَلَيْهِ تصانيفه ثمَّ جح واستوطن بَغْدَاد وَدخل الشَّام ومصر.


الترجمة

مُحَمَّد بن يُوسُف بن علي الكرماني ثمَّ البغدادي
ولد فِي جُمَادَى الْآخِرَة سنة 717 سبع عشرَة وَسَبْعمائة وَأخذ عَن جمَاعَة بِبَلَدِهِ ثمَّ ارتحل إِلَى الشيراز وَأخذ عَن القاضي عضد الدَّين ولازمه اثنتي عشرَة سنة حَتَّى قَرَأَ عَلَيْهِ تصانيفه ثمَّ جح واستوطن بَغْدَاد وَدخل الشَّام ومصر وَسمع البخاري بالجامع الْأَزْهَر من لفظ الْمُحدث نَاصِر الدَّين الفارقي وصنف شرحا للبخاري سَمَّاهُ الْكَوَاكِب الدراري وَهُوَ فِي مجلدين ضخمين وَقد يُوجد فِي أَرْبَعَة فِي الْغَالِب وسَمعه مِنْهُ جمَاعَة واشتهر فِي جَمِيع الأقطار وعان فِي خطبَته على شرح ابْن بطال وَشرح الحلبي وَشرح مغلطاي قَالَ ابْن حجر فِي الدرران شرح صَاحب التَّرْجَمَة مُفِيد على أَوْهَام فِيهِ فِي النَّقْل لِأَنَّهُ لم يَأْخُذهُ إلا من الصُّحُف وَله شرح على مُخْتَصر ابْن الْحَاجِب سَمَّاهُ السَّبْعَة السيارة لكَونه جمع فِيهِ سَبْعَة شُرُوح وَالْتزم استيفاءها وَذكر أنه أردفها بسبعة أُخْرَى من دون استعياب فجَاء شرحاً حافلاً مَعَ مَا فِيهِ من التّكْرَار الذي أوقعه فِيهِ مُرَاعَاة نقل الْأَلْفَاظ من تِلْكَ الشُّرُوح وصنف فِي الْعَرَبيَّة والمنطق قَالَ ابْن حجر تصدى لنشر الْعلم بِبَغْدَاد ثَلَاثِينَ سنة وَكَانَ مُقبلا على شَأْنه لَا يتَرَدَّد إِلَى أَبنَاء الدُّنْيَا قانعا باليسير ملازما للْعلم متواضعاً وَتوفى مرجعه من الْحَج فِي محرم سنة 786 سِتّ وَثَمَانِينَ وَسَبْعمائة

البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع - لمحمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني اليمني

 

محمد بن يوسف بن علي بن سعيد، شمس الدين الكرماني ، امام عالم بالحديث ، أصله من كرمان ، اشتهر ببغداد ، تصدى لنشر العلم فيها ثلاثين سنة ، وله مصنفات منها: (شرح صحيح البخاري) أقام مدة بمكة ، وتوفي راجعا من الحج في طريقه إلى بغداد (ت786 هـ) // ينظر: الأعلام: 7/153. 

 

 

محمد بن يوسف بن علي بن سعيد، شمس الدين الكرماني:
عالم بالحديث. أصله من كرمان. اشتهر في بغداد، قال ابن حجي: تصدى لنشر العلم ببغداد ثلاثين سنة. وأقام مدة بمكة. وفيها فرغ من تأليف كتابه (الكواكب الدراري في شرح صحيح البخاري - ط) خمسة وعشرون جزءا صغيرا، قال ابن قاضي شهبة: فيه أوهام وتكرار كثير ولا سيما في ضبط أسماء الرواة.
وله (ضمائر القرآن - خ) و (النقود والردود في الأصول - خ) مختصره، و (شرح لمختصر ابن الحاجب) سماه (السبعة السيارة) لأنه جمع فيه سبعة شروح. و (أنموذج الكشاف - خ) تعليق عليه. في مجموعة بالبلدية (ن 1956 - د) ومات راجعا من الحج في طريقه إلى بغداد، ودفن فيها .

-الاعلام للزركلي-

 

محمد بن يوسف بنِ عليٍّ، الكرمانيُّ، ثم البغداديُّ.
ولد في سنة 717، وأخذ من جماعة ببلده، ثم ارتحل إلى شيراز، وأخذ عن القاضي عضد، ودخل الشام ومصر، وسمع "البخاري" بالجامع الأزهر من لفظ المحدث ناصر الدين الفارقي، وصنف شرحًا للبخاري، سماه: "الكواكب الدراري"، وسمع منه جماعة، واشتهر في جميع الأقطار، وعاب في خطبته على "شرح ابن بطال"، و"شرح الحلبي"، و"شرح مغلطائي". قال ابن حجر في "الدرر": إن شرح صاحب الترجمة مفيد، على أوهام فيه في النقل؛ لأنه لم يأخذه إلا من الصحف. تصدر لنشر العلم ببغداد ثلاثين سنة، وكان مقبلاً على شأنه، لا يتردد إلى بني الدنيا، قانعًا باليسير، ملازمًا للعلم، متواضعًا.
توفي في مرجعه من الحج في المحرم سنة 786، انتهى - رحمة الله تعالى عليه -.
التاج المكلل من جواهر مآثر الطراز الآخر والأول - أبو الِطيب محمد صديق خان البخاري القِنَّوجي.

 

محمد بن يوسف بن علىّ بن سعيد الكرمانى ثم البغدادى.
الشيخ شمس الدين:
صاحب شرح البخارى.
ولد يوم الخميس (أفاد السيوطى فى بغية الوعاة أن هذه الترجمة هى قول ابن الكرمانى، وقد اختصرها ابن القاضى عن البغية دون أن ينسبها كما نسبها السيوطى) سادس وعشرين جمادى الأخيرة سنة 717 وقرأ على والده بهاء الدين، ثمّ انتقل إلى كرمان، وأخذ عن العضد، ودخل مصر، وقرأ البخارى على ناصر الدين الفارقى، وسمع ابن جماعة، ورحل إلى بغداد، واستوطنها، وكان فيه تواضع للفقراء، غير مكترث بأهل الدّنيا، ولا ملتفت إليهم، يأتى إليه السّلاطين فى بيته، ويسألونه الدّعاء والنصيحة.
وله: «شرح المواقف» و «شرح مختصر ابن الحاجب الأصلى»، سماه: «السبعة السيارة»، و «شرح الفوائد الغياثية» فى المعانى والبيان و «شرح الجواهر» و «أنموذج الكشاف» و «وحاشية على تفسير البيضاوى» وصل فيها إلى سورة «يوسف».
توفى بكرة يوم الخميس سادس عشر المحرم سنة 786 بطريق الحج، فنقل إلى بغداد، ودفن بقبر أعدّه لنفسه، بقرب أبى إسحاق الشيرازى
ذيل وفيات الأعيان المسمى «درّة الحجال في أسماء الرّجال» المؤلف: أبو العبّاس أحمد بن محمّد المكناسى الشّهير بابن القاضى (960 - 1025 هـ‍)


كتبه

  • ضمائر القرآن
  • شارح البخاري
  • النقود والردود في الأصول
  • الكواكب الدراري
  • السبعة السيارة
  • أنموذج الكشاف
  • عالم بالحديث
  • له سماع للحديث
  • متواضع
  • مصنف
  • من المشتغلين بالحديث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2023