عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي أبي عبد الرحمن

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاة94 هـ
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز
  • الكوفة-العراق

نبذة

عبد الله بن عتبَة بن مَسْعُود الْهُذلِيّ كنيته أَبُو عبد الرحمن يعد فِي أهل الْمَدِينَة فِي وَفَاة النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقيل إِنَّه كَانَ يؤم النَّاس بِالْكُوفَةِ مَاتَ سنة أَربع وَتِسْعين فِي ولَايَة بشر بن مَرْوَان على الْعرَاق.


الترجمة

عبد الله بن عتبَة بن مَسْعُود الْهُذلِيّ كنيته أَبُو عبد الرحمن يعد فِي أهل الْمَدِينَة فِي وَفَاة النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقيل إِنَّه كَانَ يؤم النَّاس بِالْكُوفَةِ مَاتَ سنة أَربع وَتِسْعين فِي ولَايَة بشر بن مَرْوَان على الْعرَاق
روى عَن عبد الله بن مَسْعُود فِي التَّفْسِير
روى عَنهُ أَبُو إِسْحَاق السبيعِي وَابْنه عون بن عبد الله وعبد الله بن معبد الزماني.


رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

عبد الله بن عتبة بن مسعود
عَبْد اللَّه بْن عتبة بْن مَسْعُود الهذلي، وَهُوَ حجازي، ويرد نسبه عند ذكر عمه: عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود.
روى عَنْهُ ابْنه حمزة، أَنَّهُ قَالَ: سَأَلت أَبِي عَبْد اللَّه بْن عتبة: أي شيء تذكر من رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: أذكر أَنَّهُ أخذني، وأنا خماسي، أَوْ سداسي، فأجلسني فِي حجره، ومسح عَلَى رأسي بيده، ودعا لي ولذريتي من بعد بالبركة.
قَالَ أَبُو عُمَر: ذكره العقيلي فِي الصحابة، وغلط، إنَّما هُوَ تابعي من كبار التابعين بالكوفة، وهو والد عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه بْن عتبة بْن مَسْعُود الفقيه الْمَدَنِيّ، شيخ ابْنِ شهاب، واستعمل عُمَر بْن الخطاب عَبْد اللَّه بْن عتبة بْن مَسْعُود.
روى عَنْهُ: ابنه عُبَيْد اللَّه، وحميد بْن عَبْد الرَّحْمَن، ومحمد بْن سِيرِينَ، وعبد اللَّه بْن معبد الزماني.
وذكره الْبُخَارِيّ فِي التابعين، وإنما ذكره العقيلي فِي الصحابة لحديث أَبِي إِسْحَاق السبيعي، عن عَبْد اللَّه بْن عتبة بْن مَسْعُود، قَالَ: بعثنا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى النجاشي نحوًا من ثمانين رجلًا، منهم: ابن مَسْعُود، وجعفر، فقال جَعْفَر: أَنَا خطيبكم اليوم، قال: لو صح هَذَا الحديث لثبتت هجرته إِلَى الحبشة، والصحيح أن أَبَا إِسْحَاق رَاوَه عن عَبْد اللَّه بْن عتبة، عَنِ ابْنِ مَسْعُود، قال: بعثنا رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى النجاشي.
أَخْرَجَهُ الثلاثة.
قلت: قول أَبِي عُمَر: إن عُمَر بْن الخطاب استعمل عَبْد اللَّه، يدل على أن له صحبة، لأن عُمَر مات بعد رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بنحو ثلاث عشرة سنة، فلو لم تكن له صحبة، وكان كبيرًا فِي حياة رسول اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لم يستعمله عُمَر، والله أعلم

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 


  • صحابي جليل

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021