عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب العدوي أبي عمر المدني الأعرج

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةحران-تركيا
الفترة الزمنيةبين عام 20 و عام 120 هـ
أماكن الإقامة
  • المدينة المنورة-الحجاز
  • الكوفة-العراق

نبذة

عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الْخطاب بن نفَيْل الْقرشِي الْعَدوي كَانَ واليا لعمر بن عبد العزيز على الْكُوفَة كنيته أَبُو عمر عداده فِي أهل الجزيرة وَقَالَ بَعضهم من أهل الْمَدِينَة.


الترجمة

ع: عَبْد الْحَمِيدِ بْن عَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْدِ بْن الْخَطَّاب، أَبُو عُمَر العدوي الْمَدَنِيّ الأعرج، [الوفاة: 111 - 120 ه]
أخو أَسِيد، وعَبْد العزيز
ولي إمرةَ الكوفة لعُمَر بْن عَبْد العزيز،
سأل ابن عَبَّاس، وَرَوَى عَنْ: مُسْلِم بْن يَسار، ومُقْسِم، ومُحَمَّد بْن سعد بْن أَبِي وقّاص،
وَعَنْهُ: ابناه عُمَر، وزيد، والزُّهْرِيّ، وزيد بْن أَبِي أنيسة، وعَبْد الرَّحْمَن بْن يزيد بْن جَابِر، وغيرهم.
وثَّقه ابن خِراش وغيره.
رَوَى المدائني. عَنْ يعقوب بْن زيد، أنّ عُمَر بْن عَبْد العزيز أجاز عاملَه عَلَى الكوفة عَبْد الحميد بعشرة آلافٍ.
تُوُفِّي عَبْد الحميد بحِرَّان سنة نيّف عشرة ومائة.

تاريخ الإسلام وَوَفيات المشاهير وَالأعلام - لشمس الدين أبو عبد الله بن قَايْماز الذهبي.

 

 

عَبْدُ الحَمِيد بن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ زَيْدِ بْنِ الْخَطَّابِ بْنِ نُفَيل بْنِ عَبْدِ العزَّى بْنِ رِيَاحِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُرط بْنِ رِزَاح بْنِ عَدِيِّ بْنِ كَعْبٍ وَأُمُّهُ مَيْمُونَةُ بِنْتُ بِشر بْنِ مُعَاوِيَةَ بْنِ ثَوْرِ بْنِ عُبَادة بْنِ البكَّاء مِنْ بَنِي عَامِرِ بْنِ صَعْصَعَةَ.
فَوَلَدَ عَبْدُ الْحَمِيدِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ: إِبْرَاهِيمَ. وَأُمُّهُ بِنْتُ يَزِيدَ بْنِ الْأَصَمِّ مِنْ بَنِي البكَّاء. وَمُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ الْحَمِيدِ، وَعُمَرَ وَزَيْدًا، وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ الْأَكْبَرَ وَعَبْدَ الْكَبِيرِ وَلَيِ الصَّائِفَةَ {الصائفة: جمعها صوائف وهي الغزوات التي يقوم بها المسلمون ضد الروم في فصل الصيف لأن الشتاء لا يصلح لغزوهم بسبب البرد} وَهُمْ لِأُمَّهَاتِ أَوْلَادٍ. وَعَبْدَ الرَّحْمَنِ الْأَصْغَرَ وَأُمُّهُ بِنْتُ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي رَبِيعَةَ بْنِ الْمُغِيرَةِ الْمَخْزُومِيِّ، وولىَّ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ العزيز عبد الرحمن الْعِرَاقَ وَبَعَثَ مَعَهُ أَبَا الزِّنَادِ كَاتِبًا لَهُ على الخراج { الخراج: ضريبة على الأرض الخراجية وهي الجزية التي تفرض على أهل الذمة}{ قال ابن حجر: "عبد الحميد بن عبد الرحمن. أبو عمر المدني ثقة. وقد أخرج له الجماعة وتوفي في خلافة هشام بن عبد الملك}.

ـ الطبقات الكبرى لابن سعد البصري البغدادي ـ

 

عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الْخطاب بن نفَيْل الْقرشِي الْعَدوي
كَانَ واليا لعمر بن عبد العزيز على الْكُوفَة كنيته أَبُو عمر عداده فِي أهل الجزيرة وَقَالَ بَعضهم من أهل الْمَدِينَة
روى عَن عبد الله بن عبد الله الْحَارِث بن نَوْفَل فِي الطِّبّ وَمُحَمّد بن سعد بن أبي وَقاص فِي فَضَائِل عمر
روى عَنهُ الزُّهْرِيّ.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد ابن الخطاب العدوي، أبو عمر:
وال، من أهل المدينة، ثقة في الحديث. استعمله عمر بن عبد العزيز على الكوفة. وتوفي بحرّان في خلافة هشام .

-الاعلام للزركلي-

 

 

له ترجمة في كتاب مشاهير علماء الأمصار وأعلام فقهاء الأقطار - محمد بن حبان، أبو حاتم، الدارمي، البُستي (المتوفى: 354هـ).


  • أعرج
  • أمير
  • تابعي
  • ثقة
  • راوي للحديث
  • قرشي
  • مدني
  • ممن روى له البخاري ومسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022