محمد بن نوح بن ميمون العجلي

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةعانة-العراق عام 218 هـ
أماكن الإقامة
  • بغداد-العراق
  • عانة-العراق

نبذة

محمد بن نوح بن ميمون بن عبد الحميد بن أبي الرجال، العجلي المعروف والده بالمضروب: كان أحد المشهورين بالسنة وحدّث شيئا يسيرا. روى عن إسحاق بن يوسف الأزرق حديثا غريبا.


الترجمة

محمد بن نوح بن ميمون بن عبد الحميد بن أبي الرجال، العجلي المعروف والده بالمضروب:
كان أحد المشهورين بالسنة وحدّث شيئا يسيرا.
روى عن إسحاق بن يوسف الأزرق حديثا غريبا.
أنبأناه أبو بكر البرقاني حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بن حمدان النيسابوري- بخوارزم- حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّيْدَلانِيُّ بنيسابور حدّثنا أبو بكر أحمد بن محمّد بن حجّاج المروذى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ نُوحٍ- وَأَثْنَى عَلَيْهِ أَحْمَدُ ابن حَنْبَلٍ خَيْرًا- قَالَ حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ الأَزْرَقُ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ. قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا مِنْ أُمَّةٍ إِلا بَعْضُهَا فِي الْجَنَّةِ وَبَعْضُهَا فِي النَّارِ، إِلا أُمَّتِي فَإِنَّهَا فِي الْجَنَّةِ».

قَالَ لنا البرقاني: بلغني أن محمد بن نوح هذا جار أحمد بن حنبل، وأن أحمد بن حنبل قَالَ لمن سأله عنه: اكتب عنه فإنه ثقة. قَالَ البرقاني: وَقَالَ الدارقطني تفرد بهذا الحديث إسحاق الأزرق ولم يحدث به غير محمد بن نوح المضروب. وتفرد به عنه أبو بكر المروذي.
أَخْبَرَنَا التنوخي حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد الشّيبانى حَدَّثَنَا أحمد بن محمد أبو بكر الصيدلاني الحنبلي حدّثنا أبو بكر المروذى حَدَّثَنَا محمد بن نوح- وسألت عنه أحمد بن حنبل فقال ثقة- حَدَّثَنَا إسحاق بن يوسف الأزرق فذكر الحديث مثل ما سقناه عن البرقاني. قلت: وكان المأمون كتب وهو بالرقة إلى إسحاق ابن إبراهيم صاحب الشرطة ببغداد بحمل أحمد بن حنبل، ومحمد بن نوح إليه، بسبب المحنة، فاخرجا من بغداد على بعير متزاملين، ثم أن محمد بن نوح أدركه المرض في طريقة.
فأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق حدّثنا عثمان بن أحمد الدّقّاق حَدَّثَنَا حَنْبَلُ بْنُ إِسْحَاقَ بْنِ حَنْبَلٍ قَالَ: سمعتُ أَبَا عَبْد اللَّه يَقُولُ: ما رأيت أحدا على حداثة سنة وقله علمه أقوم بأمر الله من محمد بن نوح وأني لأرجو أن يكون الله قد ختم له بخير. قَالَ لي ذات يوم وأنا معه خلوين: يا أبا عبد الله! الله الله إنك لست مثلي. أنت رجل يقتدى بك. وقد مد هذا الخلق أعناقهم إليك لما يكون منك. فاتق الله واثبت لأمر الله أو نحو هذا من الكلام.
قَالَ أبو عبد الله: فعجبت من تقويته لي وموعظته إياي.
ثم قَالَ أبو عبد الله: انظر بما ختم له! فلم يزل ابن نوح كذلك ومرض حتى صار إلى بعض الطريق فمات.
قَالَ أبو عبد الله: فصليت عليه ودفنته. أظنه قَالَ بعانة. قلت: وكانت وفاته في سنة ثمان عشرة ومائتين

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.


  • ثقة
  • راوي للحديث
  • قليل الحديث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022