محمد بن مسعر أبي سفيان التميمي البصري

مشاركة

الولادةغير معروف
الوفاةغير معروف
أماكن الإقامة
  • البصرة-العراق
  • بغداد-العراق

نبذة

محمد بن مسعر، أبو سفيان التميمي البصري: سمع داود بن عبد الرحمن العطار، وسفيان بن عيينة، وفضيل بن عياض. وكان جالس ابن عيينة كثيرا وحفظ كلامه، وكان ابن عيينة يكرمه ويقدمه. روى عنه المفضل بن غسان الغلابي، وأبو إسماعيل الترمذي، وأبو العيناء محمد بن القاسم، وغيرهم. وقدم بغداد وحدّث بها.


الترجمة

محمد بن مسعر، أبو سفيان التميمي البصري:
سمع داود بن عبد الرحمن العطار، وسفيان بن عيينة، وفضيل بن عياض. وكان جالس ابن عيينة كثيرا وحفظ كلامه، وكان ابن عيينة يكرمه ويقدمه. روى عنه المفضل بن غسان الغلابي، وأبو إسماعيل الترمذي، وأبو العيناء محمد بن القاسم، وغيرهم. وقدم بغداد وحدّث بها.
حدّثنا أبو نعيم الحافظ حدّثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ يُوسُفَ النَّيْسَابُورِيُّ- فِي كتابه إلي- حدّثنا أبو قلابة الرّقاشيّ حدّثنا محمّد بن إبراهيم المدنيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مِسْعَرٍ- قَالَ أَبُو قِلابَةَ: وَقَدْ رَأَيْتُهُ أَنَا وَكَانَ ابْنُ عُيَيْنَةَ يُعَظِّمُهُ شَدِيدًا- قَالَ حَدَّثَنَا دَاوُدُ الْعَطَّارُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ. قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَقَدْ بَارَكَ اللَّهُ لِرَجُلٍ فِي حَاجَةٍ أَكْثَرَ الدُّعَاءَ فِيهَا، أُعْطِيهَا أَوْ مُنِعَهَا».
قَالَ فَحَدَّثْتُ بِهِ الْمُنْكَدِرَ بْنَ مُحَمَّدٍ فَقُلْتُ: أَسمعت هَذَا مِنْ أَبِيكَ؟ قَالَ: لا! وَلَكِنْ دَخَلْتُ مَعَ أَبِي وَأَبِي حَازِمٍ عَلَى عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، فَقَالَ عُمَرُ لأَبِي: يَا أَبَا بكر مالي أَرَاكَ كَأَنَّكَ مَهْمُومٌ؟ قَالَ فَقَالَ لَهُ أَبُو حازم: لدين علي. فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: فَفُتِحَ لَكَ فِيهِ الدُّعَاءُ؟ قَالَ:
نَعَمْ. قَالَ فَقَدْ بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فيه.

قَالَ لنا أبو نعيم: أولاد مسعر بن كدام خمسة، وهم عبد الله، وكدام، ومحمد، والقاسم، والوليد. وكان أبو نعيم يرى أن محمد بن مسعر هو ابن كدام وأخطأ في ذلك، إنما محمد بن مسعر هذا تميمي، ومسعر بن كدام هلالي، ولا نعلم له ولدا اسمه محمد.
أَخْبَرَنَا الأزهري حدّثنا محمّد بن العبّاس الخزّاز حدّثنا أبو عبيد بن حربويه حَدَّثَنَا أبو علي الحسين بن بشير قَالَ: سمعت محمّد بن مسعر حدّثنا أبو سفيان التميمي ببغداد قَالَ: سئل سفيان- يعني ابن عيينة- عن الهم أيؤخذ به صاحبه، قَالَ: نعم إذا كان عزما. ألم تسمع إلى قوله: ... وَهَمُّوا بِما لَمْ يَنالُوا ...
الآية إلى قوله: ... فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْراً لَهُمْ [التوبة 74] فجعل عليهم فيه التوبة. قَالَ سفيان: الهم يسود القلب.
أخبرني الحسن بن علي بن علي بن عبد الله المقرئ حدّثنا أحمد بن محمّد بن يوسف حدّثنا محمّد بن جعفر المطيري حدّثنا محمّد بن إسماعيل السّلميّ حَدَّثَنَا محمد بن مسعر- وكان من خيار خلق الله-

ــ تاريخ بغداد وذيوله للخطيب البغدادي ــ.


  • حسن السيرة
  • له سماع للحديث
  • محدث

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2022