سلمة بن عمرو بن الأكوع الأسلمي

"سلمة بن الأكوع سلمة"

مشاركة

الولادة-6 هـ
الوفاةالمدينة المنورة-الحجاز عام 74 هـ
العمر80
أماكن الإقامة
  • الربذة-الحجاز
  • المدينة المنورة-الحجاز

نبذة

سَلمَة بن عَمْرو بن الْأَكْوَع والأكوع اسْمه سِنَان بن عبد الله بن قُشَيْر بن خُزَيْمَة بن مَالك بن سلامان بن أسلم بن أخصى بن حَارِثَة بن عَمْرو بن عَامر الْأَسْلَمِيّ وَيُقَال الْخُزَاعِيّ ابْن عَم الْأَنْصَار كنيته أَبُو سلم وَيُقَال أَبُو عَامر وَيُقَال أَبُو إِيَاس له صُحْبَة من النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَانَ من أَشد النَّاس وأشجعهم رَاجِلا مَاتَ سنة أَربع وَسبعين وَهُوَ ابْن ثَمَانِينَ سنة.


الترجمة

سَلمَة بن عَمْرو بن الْأَكْوَع والأكوع اسْمه سِنَان بن عبد الله بن قُشَيْر بن خُزَيْمَة بن مَالك بن سلامان بن أسلم بن أخصى بن حَارِثَة بن عَمْرو بن عَامر الْأَسْلَمِيّ وَيُقَال الْخُزَاعِيّ ابْن عَم الْأَنْصَار كنيته أَبُو سلم وَيُقَال أَبُو عَامر وَيُقَال أَبُو إِيَاس له صُحْبَة من النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَانَ من أَشد النَّاس وأشجعهم رَاجِلا مَاتَ سنة أَربع وَسبعين وَهُوَ ابْن ثَمَانِينَ سنة
روى عَنهُ إِيَاس ابْنه فِي الْإِيمَان وَيزِيد بن أبي عيد فِي الصَّلَاة وَالْحسن بن مُحَمَّد فِي النِّكَاح وعبد الرحمن بن عبد الله بن كَعْب بن مَالك وَقَالَ الزُّهْرِيّ فِي آخر حَدِيث فِي الْجِهَاد ثمَّ سَأَلت ابْنا لسَلمَة فَحَدثني عَن أَبِيه.

رجال صحيح مسلم - لأحمد بن علي بن محمد بن إبراهيم، أبو بكر ابن مَنْجُويَه.

 

 

سلمة بن عمرو بن الأكوع
سلمة بْن عمرو بْن الأكوع الأسلمي تقدم في سلمة بْن الأكوع أخرجه الثلاثة.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

سلمة بن الأكوع
سلمة بْن الأكوع وقيل: سلمة بْن عمرو بْن الأكوع، واسم الأكوع سنان بْن عَبْد اللَّهِ بْن قشير بْن خزيمة بْن مالك بْن سلامان بْن أسلم الأسلمي، يكنى أبا مسلم، وقيل: أَبُو إياس، وقيل: أَبُو عامر، والأكثر أَبُو إياس بابنه إياس وكان سلمة ممن بايع تحت الشجرة مرتين، وسكن المدينة، ثم انتقل فسكن الربذة.
وكان شجاعًا راميًا محسنًا خيرًا فاضلًا، روى جماعة من أهل المدينة، وقال له رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " خير رجالتنا سلمة بْن الأكوع ".
قاله في غزوة ذي قرد لما استنقذ لقاح رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وروى عنه، أَنَّهُ قال: بايعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم الحديبية عَلَى الموت.
وروى غيره، قال: بايعناه عَلَى أن لا نفر.
والمعنى واحد، فإن البيعة إذا كانت عَلَى أن لا نفر، فهي عَلَى الموت، أو أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بايع كلا منهم عَلَى قدر ما عنده من الشجاعة.
وقال ابن إِسْحَاق: سمعت أن الذي كلمه الذئب هو سلمة بْن الأكوع، وليس بشيء.
وغزا مع رَسُول اللَّهِ سبع غزوات، وقال ابنه إياس: ما كذب أَبِي قط.
ولما قتل عثمان رضي اللَّه عنه، خرج إِلَى الربذة، وتزوج هناك وولد له أولاد، فلم يزل هناك حتى كان قبل أن يموت بليال، عاد إِلَى المدينة.
روى عنه ابنه إياس، ويزيد بْن أَبِي عبيد مولاه، وغيرهما.
أخبرنا الْخَطِيبُ أَبُو الْفَضْلِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الطُّوسِيِّ، أخبرنا أَبُو مُحَمَّدٍ جَعْفَرُ بْنُ أَحْمَدَ السَّرَّاجِ، أخبرنا أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل بْنِ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَبَنْكٍ الْقَاضِي، أخبرنا أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عُثْمَانَ الْوَاعِظُ، أخبرنا إِسْمَاعِيل بْنُ الْعَبَّاسِ بْنِ مُحَمَّدٍ، أخبرنا حَفْصُ بْنُ عَمْرٍو الرَّقَاشِيُّ، أخبرنا يحيى بْنُ سَعِيدٍ الْقَطَّانُ، عن يَزِيدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ، قَالَ: قَالَ سَلَمَةُ بْنُ الأَكْوَعِ: قَالَ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لا يَقُولُ أَحَدٌ بَاطِلًا لَمْ أَقُلْهُ إِلا تَبَوَّأَ مَقْعَدَهُ فِي النَّارِ" وتوفي سلمة سنة أربع وسبعين بالمدينة، وهو ابن ثمانين سنة، وقيل: توفي سنة أربع وستين، وكان يصفر لحيته ورأسه.
أخرجه الثلاثة.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

 

 

سَلَمَةُ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْأَكْوَعِ الْأَكْوَعُ اسْمُهُ سِنَانُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بَشِيرِ بْنِ خُزَيْمَةَ بْنِ سَلَامَانَ بْنِ مُسْلِمِ بْنِ أَفْصَى

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ، نا أَبُو الْوَلِيدِ، نا عِكْرِمَةُ بْنُ عَمَّارٍ، نا إِيَاسُ بْنُ سَلَمَةَ، أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنْ حَمَلَ عَلَيْنَا السِّلَاحَ فَلَيْسَ مِنَّا»

-معجم الصحابة - أبي الحسين عبد الباقي بن قانع البغدادي-

 

 

سلمة بن عمرو بن سنان الأكوع، الأسلمي: صحابي، من الذين بايعوا تحت الشجرة. غزا مع النبي صلّى الله عليه وسلم سبع غزوات، منها الحديبيّة وخيبر وحنين. وكان شجاعا بطلا راميا عداءا. وهو ممن غزا إفريقية في أيام عثمان. له 77 حديثا. وتوفي في المدينة .

-الاعلام للزركلي-


  • بطل
  • رامي نبال
  • راوي للحديث
  • شجاع
  • صحابي جليل
  • فاضل
  • مجاهد
  • ممن روى له مسلم

جميع الحقوق محفوظة لموقع تراجم عبر التاريخ © 2021